المقالات

بلاغ إلى مكافحة الفساد

أحمد جرادي

كثيرا ما نرى قيام جهات بمنع الشباب السعودي من عمل مشروع صغير عبارة عن عربة أو في سيارته أو على طاولة صغيرة و منعه من مزاولة النشاط بحجة لابد من ترخيص أو فتح محل وخلافه .

ومنذ عرفنا أنفسنا والباعة الجائلين من مختلف الجنسيات يمارسون هذا النشاط في جميع مناطق المملكة و أسواقها ولم نجد أحدا يمنعهم من مزاولة نشاطهم رغم كثرتهم وممارساتهم المهنة بدون رخص صحيه ، أو فتح نشاط لدى الجهات المختصة.

ربما يعود ذلك إلى فساد أو تغافل من المراقبين كونه يطعم الفم أو يُنظر له كمسكين .. ومن باب : خله يترزق الله، وابن البلد الذي لا يملك قوت يومه يحارب في لقمة عيشه من أمثال هؤلاء.

هناك آلاف الشباب ليس لديه قدرة مالية على استئجار موقع وتجهيزه وتأمين الاشتراطات المطلوبة  من قبل الجهات المختصة، كونه يبدأ ببضع ريالات ليشتري أكواب شاي وقهوة و طاولة صغيرة أو خيشة بطاط مع متطلباتها ليبدأ مشروعه الصغير ؛ ليوفر لقمة عيش له ولأسرته ، أتمنى من مكافحة الفساد أن تتابع حالات سبب بقاء الأجنبي في بسطات بأسواقنا وطرقاتنا ، يتجولون أمام الجميع وهم مخالفين لجميع الاشتراطات المهنية والأمنية والصحية والعمالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى