المقالات

“سيرحل ويعود ونرحل ولا نعود”

بقلم /حسن بن مفرح الغزواني

رمضان شهر الخير والبركة فرحتان للصائم فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ومع عودة الحياة ولله الحمد والشكر وتوديع كورونا بلا رجعة، شهِدت ساحات المسجد الحرام والمسجد النبوي توافد أهل الإيمان من شتى بقاع الأرض وسط أجواء رمضانية يملأها الإيمان والروحانية وامن واستقرار، بفضل الله ثم بجهود مكثفه من حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسموّ ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله وبمتابعة سمو وزير الداخلية وسمو أمير منطقة مكة المكرمة وقادة الجهات الحكومية من العسكريين والمدنيين كلٌّ في مجالات الاختصاص.
حينما تنظر غلى الكماليات المتاحة لزوار بيت الله الحرام والمسجد النبوي والخدمات المقدمة من كل ما يحتاجه الزائر
وتشاهد بكل اخلاص وتفاني وتواضع رحابة صدر وطيب نفس وسخاء المضيف لضيوف الدار ويجد الزائر مالم يكن في الحسبان من انفاق مادي بلا حدود
فهنيئًا لحكومتنا الرشيدة هذا الشرف العظيم خدمة البيتين والعناية بضيوف الرحمن محتسبين في ذلك الأجر والثواب.

غفر الله للمليك المؤسس الملك عبدالعزيز ووالديه وأولاده وأحفاده وإخوانه واعوانه
وحفظ الله حكامنا وبلاد الحرمين وعلمائنا وأمرائنا و وزرائنا ووطننا وأمننا وجنودنا واطبانا وينصرنا على من يعادي وطننا وحكامنا ومقدساتنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى