المقالات

التيك توك وأخواته

أحمد جرادي

مازال الغرب يصنع لنا الفلاشات التي سرعان ما تنتهي وتأتي بأخرى ، نجري وراءها دون أن نلمس أثرها الديني والاقتصادي والنفسي والاجتماعي علي الفيس بوك والتويتر والسناب ، والآن على التيك توك الذي انجرف له الكثير وخاصة من أبناء أمتنا الإسلامية والذي رفع بعض الناس ماديا ، مما جعل ملايين البشر الاتجاه إلى طريقهم بغية الشهرة والحصول على المال السهل.

هناك من استثمر ماله بشكل إيجابي وآخرون مع كثرة المال دخلوا في متاهات أخرى ، وستكون عواقبه وخيمة حينما تنتهي شهرتهم وتضيع أموالهم .

الأهم في الموضوع أن هذه البرامج علينا أن نتقى الله في جميع أمورنا وتعاملاتنا ومشاهدتنا فهي من سنسأل عنها من رب العالمين ، وإن أي مكسب كان ما كان يأتي بغضب الله لن يكون على صاحبه خيرا ، مهما تمتع به فلنتقي الله في جميع الأمور وللحديث بقية…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى