المقالات

النظافة من الإيمان

أحمد جرادي

الإسلام دين يسر وجمال أخلاقي في جميع المجالات ،أمرنا الله عز وجل بالاعتناء بالنظافة الجسدية وما نرتديه ،وكذا نظافة المكان الذي نتواجد فيه .

فقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  ورغب في إماطة الأذى عن الطريق والمسجد ،وإن أجرها كبير عند الله عز وجل والحمد لله حكومتنا لم تقصر في تجهيز المساجد وأماكن الإحرام للمعتمرين في جميع المواقيت وكذا المساجد ، وقد خصصت ميزانيات ضخمه لذلك،  ولكن من المؤسف جدا أن ترى في تلك المواقع أناس الله يصلحهم يضعون مخلفات الإحرام في غير مواقعها ، والبعض قد يتسبب في إتلاف صنابير المياه ومفاتيح الأبواب أو يقوم برمي الأكياس والقوارير في أحواض دورت المياه وهنا أقول لمن يفعل ذلك .. أنت قد تسببت في إضرار الآخرين ، وهذا العمل لا يجوز شرعا وفيه إثم ، فكيف تريد الأجر وقبول العمل وأنت في بداية إحرامك .. قمت بهذا العمل غير اللائق من مسلم متجه للبيت الحرام يريد الأجر والثواب وقبول ما نوي إليه.

أخي الكريم إن حفاظك على دورات المياه بمواقيت الإحرام ، وكذا الموجودة لخدمة المعتمرين والمسافرين، و الحفاظ على نظافتها وسلامتها واجب شرعي علينا التقيد به ، وعلينا أن نلقي بمخلفات الإحرام من أكياس وغيرها في براميل النفايات ، وأن نترك المكان كما وجدناه ، ولا تنسى أن النظافة من الإيمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى