فن

إنها كالشهد أعذب

كلمات الأستاذ : حسن الخشرمي 

إنها للسماء أقربْ

وللأرض راوية 

إنها كالشهدِ أعذبْ 

وللروح شافية 

كل الوجود يفنى

وهيَ كالجنةِ باقية

منظرٌ للعين وليست 

كأيُ منظر !

لاتؤذوها إن إيذاءها 

مُنْكر !

لامستْ الأرض بكفيّها 

حتى طريحُ العُشبِ 

أزهر !

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى