07 شَوّال 1442
news image

مشاهد من رمضان .. العشر الأواخر وصلاة القيام قبل 50 عاما

أضواء المستقبل بتاريخ 03 مايو 2021

كتبه الأستاذ : قالب الدلح
عند دخول العشر الأواخر في رمضان المبارك تنقطع الألعاب المعروفة كالساري والمسحر ويتجه الجميع لأداء صلاة القيام هكذا كانت معروفة بالقيام رغم التعب والمجهود الذي كانوا يعانون منه طيلة اليوم في المزارع ومع مواشيهم إلا انهم كانوا حريصين على أداء صلاة القيام ، وكان التوقيت بالغروبي أي عند غروب الشمس تكون الساعة الثانية عشرة بالتمام عندها يؤذن المؤذن لصلاة المغرب ويفطر الجميع ، وعندالسابعة بعد منتصف الليل بالتوقيت الغروبي أي الواحدة حسب توقيتنا اليوم ، ينادي المؤذن لصلاة القيام وكان من أبرز المؤذنين في تلك الفترة في قريتي الوالد مطاعن بن حسن رحمه الله والوالد الحسن صعدي المش رحمه الله والوالد محمد أبوهداش رحمه الله لعذوبة أصواتهم الجوهرية عندما ينادي ويقول صلاة القيام يا عباد الله ثلاث مرات بدون مكبرات صوت لعدم وجود الكهرباء يهرع الجميع لأداء صلاة القيام وهي أربع ركعات يتبعها الوتر وكان من أبرز الأئمة في تلك الفترة الشيخ بن مانع الدوسري والشيخ عيسى غرامة عبادي والشيخ مرعي شوكان رحمهم الله جميعا وكان مابين الركعتين يوزع بسكوت المداح والتمر يوضع أمامهم على الحصير والهدف منها هو الاستقواء ومواصلة الصلاة وبعض الأحيان يأتي البعض بحيسيه ثريث بحليب البقر مغيًلة بسمن بلدي وبعد انتهاء الصلاة يتجمعون حولها في فناء المسجد وكل واحد ياخذ منها ماتيسر ، وهكذا يستمر على هذا الحال طيلة العشر المباركة سائلين الله القبول والمغفرة في هذه العشر وكانو يتحرون ليلة القدر في ليالي الوتر من رمضان هكذا كان أجدادنا وآبائنا ونحن لحقنا على جزء منها نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة والقبول وصل اللهم على محمد واله وصحبه وسلم.

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*