07 شَوّال 1442
news image

” سكري الأطفال ” في ملتقى ” صحتك في رمضان “

أضواء المستقبل بتاريخ 29 أبريل 2021

جدة – زهير الغزال

ضمن ملتقى صحتك في رمضان الذي تنظمه وحدة خدمة المجتمع بكلية الطب والمستشفى الجامعي بجامعة الملك عبد العزيز تقام في الساعة الـ 12:30 اليوم الخميس ليلة الجمعة محاضرة بعنوان: «رمضان وسكري الأطفال».
يلقيها البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا استاذ واستشاري غدد الصماء والسكري بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة.

نوعان لداء السكري:
وحول داء السكري، يقول البروفيسور الآغا: هناك نوعان لداء السكري:
• النوع الأول وينتج عن نقص الإنسولين أو عدم وجوده نهائياً، وذلك بسبب اضطراب في الجهاز المناعي، فيقوم بمهاجمة خلايا بيتا، وبالتالي يصبح البنكرياس عاجزاً عن إنتاج الإنسولين بكميات كافية للجسم، ومن أعراضه: العطش والجوع الشديدان، وكثرة التبول، والإعياء، وضعف الرؤية، والتعب العام، ويكون علاج هذا النوع بأخذ جرعات يومية من الإنسولين على مدى الحياة، وفي حال لم يعالج المرض فإن المريض يدخل في غيبوبة.

• النوع الثاني فيعرف بمقاومته للإنسولين الموجود بكميات كافية في الجسم، وبالتالي يتراكم الجلوكوز في الدم، حيث يصبح الشخص عرضة لمرض السكري، ومن أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بهذا النوع، الأشخاص المصابون بالسمنة، أو ارتفاع ضغط الدم، وتشبه أعراضه أعراض النوع الأول لكنها تكون أقل حدة، ويكون علاجه عن طريق الأقراص المخفّفة لنسبة السكر في الدم، واتباع نظام غذائي صحي بجانب التمارين الرياضية.

زيادة السكري 2
وقال البروفيسور الأغا ، إنه خلال السنوات الأخيرة انتشرت السمنة بشكل كبير بين فئات الأطفال والبالغين والمراهقين والشباب في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المجتمع السعودي مما أدى إلى زيادة ظهور السكر من النمط الثاني لدى الفئات العمرية المختلفة.
ونوّه أن هذا النمط من السكري لم يكن معروفًا في العقود السابقة إلا في البالغين وكبار السن، ويرجع سببه الأساسي إلى انتشار السمنة.
وأشار إلى أن العديد من الدراسات الطبية أوضحت أن كثيرًا من أطفال مجتمعنا السعودي يعانون ارتفاعًا ملحوظًا في الأوزان التي لا تتفق مع أطوالهم نتيجة زيادة تناول الوجبات السريعة وعدم ممارسة أي نشاط رياضي، الجلوس ساعات طويلة على الأجهزة الإلكترونية وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون وزيادة تناول المشروبات الغازية.

ممارسة الرياضة المشي
ونصح البروفيسور الأغا بضرورة توجيه الأطفال في التخلص من العادات الغذائية الخاطئة، بالإضافة إلى ضبط النفس وتعويدها على السلوكيات الصحيحة ومنها الاعتدال في تناول الطعام، وممارسة الرياضة المشي.

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*