news image

إذا سال بيش

أضواء المستقبل بتاريخ 29 أبريل 2021

✍ حسن حبيبي

هذا الفيديو يببن حجم السيول المتدفقة لسد وادي بيش، إذا قالوا بيش سال، فاعلم أن هناك مياه تغرق مئات الكيلو مترات المربعة ولو لا الله ثم الجسور الخرسانية التي عُمِّرَ بها السد لكانت هناك في العشر السنوات الأخيرة التي شهدتها المنطقة من تمدد للمساكن واتساع مشاريع البلديات… لكان هناك أخبار أخرى، الحمد لله، جعل ذلك لطف بعباده

لكن مقابل هذه النعمة على حساب نعمةٍ أخرى ألا وهي جفاف مياه الآبار الارتوازية وانخفاض المساحات المزروعة بالزراعة المطرية
فهل هناك أمل لتعود الأراضي الواقعة خلف السدود كما كانت قبل إقامة السدود
بعد تنسيق يضمن بعد قدرة الله سلامة السكان واستمرار الزراعة بأنواعها ؟

 

 

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*