04 رَمَضان 1442
news image

البروفيسور محمد رشيد يجري عملية جراحية ناجحة لبطل المصارعة “ضياء”

أضواء المستقبل بتاريخ 09 أبريل 2021

بعد إجراء جراحة دقيقة وناجحة بفضل الله وبواسطة البروفيسور ” محمد إبراهيم رشيد “

البطل العالمي للمصارعة ” ضياء ” يستعيد كامل لياقته وينتصر ببطولة عالمية

مكة المكرمة – عمر شيخ

أوضح سعادة البروفيسور / محمد رشيد – أن الكابتن ” ضياء ” ، كان قد أصيب خلال إحدي اللقاءات ( المصارعة ) – و هي من أعنف الرياضات – ( بإنزلاق غضروف ضخم ) – بين الفقرات القطنية ( الرابعة و الخامسة ) ، و بين الفقرة القطنية الخامسة و الفقرة العجزية الأولى ، مما أدى إلى حدوث عدم ثبات بين الفقرات من القطنية الرابعة
و حتى العجزية الأولى ، الأمر الذي تسبب في آلام شديدة بأسفل الظهر و الطرفين السفليين ، و توقف عن ممارسة الرياضة التي احترفها لسنوات ” المصارعة الحرة لوزن فوق – ١٢٥ – كجم ” لحوالي ستة أشهر ، و بالطبع فقد استشار العديد من الجراحين ، و منهم من حذره من إجراء الجراحة ، و البعض الآخر أخبروه أنهُ لن يستطيع العودة لممارسة هذه الرياضة العنيفة بعد العملية ، و نظراً لأنني أجريت م ايربو على – ( ٦.٠٠٠ ) حالة مثل حالة ” الكابتن ضياء” منذ عام – ( ١٩٨٠ ) م ، بمصر و بدول أوروبية و عربية بنجاح – و لله الحمد – و أجريت هذه العملية لما يزيد عن – ( ٣٦ ) بطل عالمي في كافة أنواع الرياضات ( الجودو – و التايكوندو – و رفع الأثقال –
و السباحة ) و غيرها ؛ لذا فقد نصحه طبيب المنتخب المصري بزيارتي ، و بالفعل وافق على إجراء العملية ” بعد شرح كافة تفاصيل العملية له .

و أوضح سعادة الدكتور / رشيد – أن الجراحة التي أُجريَت للكابتن ( ضياء ) ، هي عبارة عن مجموعة من الجراحات في العملية الواحدة ؛ و هي عبارة عن : – ( إستئصال الغضاريف المنزلقة – إزالةالضغط الذي تسببه الإنزلاقات الغضروفية على الأعصاب – تدعيم خلفي للفقرات بواسطة مادة التيتانيوم و هي مادة أخف من الذهب ، و أقوى من الصلب Stainless Steel ؛ ما يعيد قوة الظهر – بإذن الله – إلى حوالي عشرة أضعاف قوته الطبيعية بإذن الله تعالى .
ترقيع عظمي خلفي و جانبي ، الأمر الضروري لإتئام الفقرات المصابة .

من جانبه صرح سعادة الدكتور /رشيد – أن الجراحة إستغرقت حوالي أربعة ساعات ، و أن المريض قد بدأ الحركة خارج الفراش في نفس يوم الجراحة ، و عاد إلى المنزل في اليوم التالي للعملية مباشرةً ؛ و كانت متابعة
” الكابتن ضياء ” يومية ، بواسطة الدكتور / رشيد –
و الفريق المساعد له ، للإطمئنان على الفتح الجراحي ، و عودة أعصاب الأطراف إلى الحالة الطبيعية ، و الإشراف علي برنامج التأهيل ، و الإلتزام بتعليمات مابعد العملية .

الجدير بالذكر أن المريض إستطاع البداية في تمرينات تقوية عضلات الظهر في اليوم التالي للعملية ، و إستطاع ممارسة كافة نشاطات حياته في غضون ” ٦ ” أسابيع ، و إستعاد لياقته بصورة كاملة ، و عاد إلى ممارسة الرياضة العنيفة خلال
” ٥ ” شهور بعد العملية ، إستطاع بعدها العودة بثقة إلى حلبة المصارعة ، و حصد مجموعةً من البطولات المحلية و الدولية ؛ آخرها الأسبوع الماضي حيث حصل علي الميدالية الذهبية
” المركز الأول ” في بطولة إفريقيا ؛ الأمر الذي أهلَهُ لأولمبياد طوكيو خلال الأسابيع القليلة القادمة بإذن الله .

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*