اخبار عاجلة
news image

الحياة الأسرية .. والتعليم

أحمد الأعجم بتاريخ 05 أبريل 2021

لا توجد مهنة تتشابه مع الحياة الأسرية كالتعليم .

فعلاقة المعلم – الذي يحب مهنته – بطلابه تبدأ وهم صغار فيحبهم كحبه لأبنائه بكل بساطتهم وأخطائهم ومشاغباتهم وصراعاتهم ويتحملهم ويوجههم ويحرص عليهم. 

ويسعد كثيرا بكل ما يسعدهم بل يسعى لإسعادهم بشتى الطرق ويفرح وهو يراهم يكبرون بل يتشكلون أمام عينيه  تماما كأبنائه. 

 حتى إذا ما وصلوا لمرحلة الشباب والنضج … 

تحولت العلاقة بين المعلم وطلابه إلى أخوة ومحبة قوامها الاحترام المتبادل بل بعضها تتحول لصداقة  تدوم العمر كله لأنها تقوم على معرفة كبيرة وثقة حقيقية. 

ولذلك فمن أجمل الاشياء في حياة المعلم واكثرها مدعاة للسعادة وللفخر أيضا .. أن يصبح بعض طلابه أصدقاء له .

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*