اخبار عاجلة
news image

تقديس البدع

أحمد الأعجم بتاريخ 04 أبريل 2021

في مجلس عزاء حضر ثلاثة أشخاص وسلموا وعزوا أهل الميت ثم لما عزموا على الخروج وقف أمامهم صاحب العزاء فاردا ذراعيه وقائلا : والله ما تروحون حتى تتعشون !!
وهو تقليد اجتماعي نراه في كل عزاء
فرد عليه كبيرهم قائلا : ماهو وقته يابو فلان أنت تكفيك مصيبة الموت اللي أنت فيها واحنا جايين نؤدي واجب في دقايق ونمشي
ولا هو وقت أكل وشرب
وإن شاء الله نأتيك في مناسبات سعيدة تصلح للأكل والشرب والسواليف
كان ردا رائعا يختصر فوضوية هذه البدعة العجيبة التي أصبح الحرص عليها يفوق الحرص على واجبات شرعية أهم منها
والحقيقة أم كميات الطعام التي تحضر في العزاء تؤكد أن البعض يحرص على أي سلوك أو عادة فيها ظهور وسمعة وتجمع بشري حتى لو كان هذا الأمر بدعة كذبائح العزاء
بينما الأمور الدينية التي ليس وراءها شهرة وسمعة وتجمع بشري يتهاونون فيها حتى لو كانت من الواجبات !!
وهذا من اسوأ صور التديّن الشكلي .

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*