اخبار عاجلة
news image

وقفة…

أضواء المستقبل بتاريخ 03 أبريل 2021

شعر / يحيى إبراهيم حسن شعبي
19شعبان1442 المدينة المنورة.

وقفتُ على ضريحِكَ في ارتباكِ
يعزِّيني امتدادُكَ في البواكي

ولا أدري أأسكبُها دموعًا
تُحاكِي المُدْنَفِينَ ولا تُحاكِي …؟

أوِ اسْتسلامُ رُوحيْ فِيهِ قُرْبى
لِمَنْ أَهْفُو إِلَيهِ بلا حَرَاكِ

عِرَاكٌ كان في قَلْبي وَعَقْلِي
وما أسْماهُ عِنْدي مِنْ عِراكِ!

وقفتُ على ضريحِكَ في الحنايا
صنائعُ هَيَّجَتْ أشواقَ باكِ

كأنِّي إذْ وقفتُ عليهِ طَيْرٌ
يُغَنِّي لا يَتُوقُ إلى الفَكاكِ

هُنا تَصْطَكُّ أضْلاعُ المَعَانِي
وأعْجَبُ مِنهُ زَهْوِيْ واصْطِكاكِي !

أَهَذا أحمدُ المختارُ حقًا
وروضتُهُ الشَّرِيفةُ والزَّواكي؟!

ومنبرُهُ الأثيرُ أمامَ عَيْنِيْ
ألا ياعينُ عُبِّيْ مِنْ هُداكِ

وَمَوْقِفُهُ الجَلِيلُ يُضِيءُ رُوْحِي
فهاكِ الطُّهْرَ يا أنْفاسُ هاكِ

هُنا الوحْيُ العظيمُ به أفاقتْ
أمانيْنا وحادتْ عَنْ هلاكِ

وَمِحْرابٌ بِهِ الإيمانُ يَسْعَى
إلى وجدانِ محزونٍ وشاكِ

هُنا حيثُ السجودُ لهُ مَعانٍ
سَجَدتُ وَطَيْفَ مَنْ سجدُوا أُحَاكِي

صَحَابةُ أحْمَدَ الهاِدي وإنِّي
على ثِقَةٍ بأَّنَّ الفِعْلَ حاكِ

هُنا كانَ الرسولُ يَؤُمُّ صَحْبًا
مَلائِكُ يقتفونَ خُطى مَلاكِ

أكادُ أَتِيْهُ مَسْرُورًا وإنِّي
لَمِنْ فَرْطِ السَّعادةِ في ارْتِباكِ!

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*