18 رَجَب 1442
news image

الدكتورة بشرى السيد في بيش

ابراهيم الحزيمي بتاريخ 26 يناير 2021

بعد مغرب هذا اليوم الثلاثاء الموافق ١٤٤٢/٦/١٣هـ زارت الدكتورة بشرى السيد ، سفيرة النوايا الحسنة محافظة بيش ، وبالتحديد سوق الأسر المنتجة ، ورافقها أثناء زيارتها الإعلامي الأستاذ إبراهيم النعمي والمصور أحمد ، والدكتور ضيف الله مهدي .. واستمرت زيارتها حوالي ساعتين مرت على جميع محلات الأسر المنتجة واستمعت لكل صوت ولكل منتجة وقدمت توجيهاتها ودعمها لهن وشكرتهن ووعدتهن بالدعم والتعزيز وفتح المجال لهن لتقديم كل ما لديهن وذلك من خلال فتح مجالات وأقسام لهن في مناسباتها ومعارضها وأجنحتها التي تقيمها بشكل دوري .. وقد استقبلت المسؤولات وكل اللآتي في سوق الأسر المنتجة الدكتورة بشرى والوفد المرافق لها بالتراحيب وأجمل التحيات .. وفِي ختام الزيارة تم نقش الحناء على كف الدكتورة من قبل نقاشة الحناء وبائعات الحناء .
سوق الأسر المنتجة في بيش يحوي حوالي ١٢ محلا للوحات الفنية والزهور والحلويات والكيك والبسبوسة والعصيرات الطازجة والملابس الشعبية وخياطة الملابس وألبسة الفرشة وفساتين الأطفال وملابس الفتيات والفساتين والزهور والعطور والقرنفل والطيب والحناء والعنبر والبن والزنجبيل ، والقهوة الجاهزة ، وهناك قاعة للتدريب المجاني .. والأطعمة الشعبية كالخمير والمغاش والإدامات والحواسي .. كما أن هناك أعمال جميلة جدا من أعمال النساء ، وتم استغلال عجلات السيارات في عمل كراسي وكنبات ومقاعد ، وأشياء جميلة جدا جدا .. في ختام زيارة الدكتورة بشرى السيد والوفد المرافق معها تم عمل نقش ليدها بالحناء وأهدي لها طبق من الطعام الشعبي الذي يباع في السوق .
الحقيقة إني شاهدت هذا المساء إنسانة داعمة ومحفزة تتجلى فيها كل معاني الإنسانية والتواضع والهدوء والطيبة وابتسامة لا تفارقها ودعوات صادقة تنبع من قلبها الطيب .. كما شاهدت همة ومنتجات من بناتنا وأعمال في غاية الروعة والجمال وتباع لتلك المنتجات بثمن رخيص جدا لا يضاهي أسعار الأسواق .. وبناتنا بحاجة للدعم والمساندة .. وعلينا الوقًوف معهن ودعمهن ، كما أدعو لإقامة المناسبات هناك والمعارض الفنية .. وموقع السوق شمال مبنى الضمان الاجتماعي .. شكرا للدكتور بشرى سفيرة النوايا الحسنة ، وهي حسنة النوايا طيبة القلب دمثة الأخلاق ومتواضعة .

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*