08 رَبيع الثاني 1442
news image

العملية الإنسانية الإرشادية ،،، بقلم / د . حمدية بطي العنزي

التحرير بتاريخ 16 أكتوبر 2020

العملية الإنسانية الإرشادية

يعتبر مشرف الارشاد النفسي والتربوي أحد قنوات الخدمة النفسية ؛ التي تقدم للأفراد بهدف التغلب على الصعوبات التي تعترض سبيل الفرد أو الجماعة وتعوق توافقهم و إنتاجياتهم . فالفرد في حاجةٍ ماسةٍ إلي الإرشاد النفسي في كل مراحل نموه بدءًا من الطفولة إلي المراهقة ثم الرشد (الشباب) وصولاً إلى مرحلة الشيخوخة ، و كل مرحلة من هذه المراحل تعتريها مجموعة من المتغيرات ؛ مثل الضغوط النفسية أو السلوكية ، والتغيرات الفسيولوجية ، وظهور مشكلات سوء التوافق النفسي التي تحتاج إلي إرشاد نفسي نتيجة لعدم التوازن ببن الفرد وبيتة ، وهنا يظهر دور مشرف الإرشاد النفسي والتربوي في تقديم مجموعة من الخدمات التربوية التي تعمل على الجوانب النفسية والأكاديمية والاجتماعية والمهنية لدى الطلبة، بحيث تهدف إلى مساعدتهم على فهم أنفسهم وقدراتهم وإمكاناتهم الذاتية والبيئية واستغلالها في تحقيق أهدافهم وبما يتفق مع هذه الإمكانات (الذاتية والبيئة) وهي خدمة إنسانية توجه إلى الأفراد ومنسوبي التعليم (الطلبة –المعلمين –الإداريين) عند وجود مشكلة حيث يتم إحالتهم الى وحدة الخدمات الارشادية ,حيث يوظف المشرف النفسي علومه النفسية ومهاراته الارشادية في تحقيق المتطلبات الإنسانية .
فالإرشاد عملية إنسانية تقبل المسترشد كما هو وبما هو عليه (دون شروط) وهذا يعني أن يشعر المسترشد بالأمن النفسي والطمأنينة ليبوح بما لديه من معاناة في جو آمن قائم على الثقة والاحترام المتبادل، والتقبل ويساعده في تغيير السلوك الخاطئ لديه لتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي والوصول للأهداف وتفاعلاً مع واجبه الإنساني ؛ يضع بصماته الإنسانية المهنية اعتزازًا ورضاءً في مهنة العطاء مهنة الحب والإيثار فيسعي لأن تكون تصرفاته وأقواله في اتجاه ما يرفع من قيمة المهنة النفسية في نظر الآخرين ويكسبها احترام المجتمع وتقديره وينأى بها عن الابتذال والتجريح للعمل على مساعدة الطلبة على فهم ذواتهم وتدعيم قدراتهم وإمكانياتهم وتحديد أهدافهم الحياتية ومساعدتهم للوصول إلى أعلى مستوى من النضج والصحة النفسية ، وأن يُعبروا عن أنفسهم ومشكلاتهم ، وأن يستمع لهم بتقدير واهتمام وتعاطف ، ويمنح الفرد الحق في تقرير مصيره واتخاذ القرارات المتعلقة به دون إجبار منه .

الدكتورة حمدية بطي العنزي

16 أكتوبر 2020م

اعجاب ومشاركة :

8 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*