03 رَبيع الأوّل 1442
news image

أهنئك سيدي الملك ،،، بقلم : د. ضيف الله مهدي

التحرير بتاريخ 28 سبتمبر 2020

أهنئك سيدي الملك
بقلم : د. ضيف الله مهدي

هذا الذي تعرف الرحمة قلبه
والحب يعرفه والجود والإحسان
هذا التقي النقي الطاهر العلم
هذا الملك ابن سيد الأوطان
******
كل التهاني لك ياملك
سير بِنَا ونحن معك
هذا الوطن غالي علينا
في يوم عزه ويوم مجده
نحن يا سيدي معك
وما زلنا في أفراحنا بيومنا الوطني ، فأهنئ ملكنا العظيم سلمان الحزم والعزم ، هذا سلمان الجود والكرم ، هذا سلمان الإنسان ، هذا الذي امتلأ قلبه محبة لشعبه ولكل إنسان عايش على أرض وطنه .. لك سكان وناس الوطن العربي ، هاهي مساعداته وعونه يصل للكثير من أبناء العروبة في دول مختلفة ، لا يفرق بين أحد منهم .. هذا ملكنا ! من يباهينا بملك ؟!
أيها الإنسان سلمان ، يا سلمان أيها الإنسان يا خادم الحرمين الشريفين يا قائدنا المبارك ، أثلجت صدورنا وأفرحت قلوبنا دائما وأبدًا بمساعدات ومعوناتك لكل الأشقاء في الدول العربية والإسلامية .
الله أكبر ما أعظمك وأجلك من ملك رحيم ، من ملك يشعر بألم المريض ومعاناة المغترب والبعيد عن وطنه ، والمكلوم والمصاب في وطنه البعيد أو القريب ، فيرسل معوناته ومساعداته له !!

هكذا أنتم أيها الملوك من آل سعود تثبتون دائما وأبدا أنكم أهل خير ورحمة وتسامح ويهمكم في المقام الأول أن يعيش الإنسان في هذا الوطن مرتاح ، وفِي وطنه مرتاح !

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*