03 رَبيع الأوّل 1442
news image

(الأستاذ عايل الأمير…….مؤرخ فلكي جدير) ،،، بقلم الدكتور علي جمال الدين هيجان

التحرير بتاريخ 24 سبتمبر 2020

إن للتاريخ لسان صدق ومنطق حذق وكلمة حق..فبالرغم من أن عيناي لم تكتحل بمرأى الشيخ الصميدعي والتربوي اللوذعي سعادة الأستاذ الحكيم والمؤرخ الفهيم(عايل الأمير) إلا أنني أحمل له بين جواحي حبا منقطع النظير..وله في تجاويف عقلي مشكاة تنير…كما وأن له في خلجات نفسي جدول نهر تراثي نمير.

إذ عرفته من خلال دأبه العلمي ونشاطه التراثي العصامي والذي جمعه في كتابه النادر والباهر والفاخر عن منازل السنة وفصولها وأنواعها ومطالعها وعن مواسم الزراعة وأنواعها بالإضافة إلى ما تتفرد به منطقة جازان من نباتات وأشجار وما يتضوع في جنباتها من عطريات وأزهار في كتابه الفلكي الشهير(اختفاء الثرياء وظهورها في تحديد مواقيت دخول فصول السنة ومواسم الزراعة في منطقة جازان) .

لقد شق لنا مؤلفنا العملاق عايل الأمير(بمحراث قلمه الأثير) تاريخ الزراعة في منطقة جازان من أقصاها إلى أقصاها فأخرج لنا خبأها وأبان لنا جمالياتها ، كما وأضاء لنا سهولها وجبالها ورباها ووديانها(بأنجم الصيف المبهرات وأقمار الشتاء اللامعات وكواكب الخريف الساطعات وبدور الربيع الفاتنات) ليس هذا فحسب ، بل لقد شدني كثيرا إذ رأيت سمو أمير منطقة جازان المحفز الأمير محمد بن ناصر وهو يجله ويثني عليه وكتابه القيم والمتفرد يزدان تألقا بين يدي سموه الكريم.

ولقد تجاوز صيت مؤلفنا العملاق الأستاذ عايل الأمير نطاق المحلية إلى آفاق العالمية وبكل أهلية وجدارة ولذا فإنه من الأحرى بل من الأجدى أن يتم استقطاب واستضافة هذه الخبرة الفلكية العلمية المتفردة في سائر الحواضن الثقافية والأدبية والفكرية في منطقة جازان ومن تلك الحواضن وعلى سبيل المثال: 

* جمعية الثقافة والفنون.

* النادي الأدبي.

* لجان التنمية المحلية.

* الحركات الموسمية.

* الفعاليات الزراعية.

بحيث تنظم فعاليات مؤلفنا الكبير وشيخنا المعطاء القدير (عايل الأمير)

لننهل من معين علمه وكيما نجني الدر من قعر بحره .

وكذلك أن نحتفي بنتاجه العلمي الثروالذي يعد مفخرة يتعين استدامة الإشادة بها وتوقيرها.

حقا وصدقا إنه بالمؤرخ (عايل الأمير) و بأمثاله من النوابغ.. تزهر الأفكار.. وتزدهر المنابر.. وتشمخر المآثر.

 

د.علي جمال الدين هيجان.

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*