السبت, 2020-05-23 / 2:05 صباحًا.
news image

احسنوا الوداع

ابراهيم الحزيمي بتاريخ 23 مايو 2020

(احسنوا الوداع)

بقلم احمد محمد المدير.

عندما نودع أحبابنا لا نقوى ان ندير ظهورنا تظل قلوبنا معهم و اعيننا عليهم نرافقهم الى اخر لحظة.
حبا فيهم وشوقا لهم وصدق عندالوداع اذا فاحسنوا وداع شهرنا الكريم فلا تدر ظهرك الثبات الثبات (انما الأعمال بالخواتيم والخواتيم ميراث السوابق فلربما كان أدبك سببا في رحمتك وعتقك من النار ومن الادب الثبات والانتظار حتى النهاية فلا تتعجل اليلة ولاتترك مكانك حتى النهاية لتظل قائم داعيا راجيا متذللا باكيا محسنا وحلا تائبا واسال الله من الخير كله لا اله الا هو رب العرش العظيم
لما أمر الحبيب عليه الصلاة والسلام الرماة يرمون السهام في عزوة احد امرهم بالثبات والانتظار في مواقعهم فوق الجبل جبل احد حتى نهاية المعركة لكنهم تعجلوا النصر وفرحوا بالغنائم فترموا أماكنهم فتغيرت نتيجة المعركة
العبرة هنا ان نحسن وداع الشهر الكريم بالصلاة والنوافل صلاة وصدقة ونلهج بالدعاء لله جل جلاله فما أكرم الله تعالى لا اله الا هو رب العرش العظيم.

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*