11 صَفَر 1442
اخبار عاجلة
news image

بأي حال عدت يا عيد..

ابراهيم الحزيمي بتاريخ 21 مايو 2020

بقلم – شادية الشافعي

عُد يا عيد أدراجك
فلن تحظى ببنت فرحٍ
و لن يستطيع سعيد أكمال قصته معك..
لملم حلواك و أدخنة البخور
احزم حقائب البهجة
فلن أمنح الفرصة لمحمد عبده
أن يردد فرحة فرحة
و من العايدين ملغمة بالفقد.
لن أمتلك ثياباً جديدة
و لن أوزع العيديات على أطفال محبرتي..
هلّا ذبلت
و وفرت على دمعتي هذا التمادي
هلّا نسيت طريق بيتي
و طرق بابي و عطوري
هلّا طأطأت رأسك فقلبي ضيق
لن يتسع لأغنية
و مرارة الشوق في ملامحي لا تطاق..
هل جربت كحل الخيبة
و ترانيم الوحشة
هل جربت أن تُخرس ثرثرة الحنين بدمعة
هل جربت أن تلبس الذكريات
و قلبك رث
و لا تُفطر على عناق أمي..
هل ستنجح حقاً
و أنا لن  أقبل يد أبي و رأسه
هل ستجمع الحلوى و كفي لا تلامس كفوف اخواني..
يااااه أيها العيد ياه
أراقبك تدنو  مكيدة
و يبدو أنك آخر من يعلم..
حضن أمي عيد
قبلة رأس أبي عيد
ضحكات أخواني عيد
نظرات أخوتي عيد
فعُد يا عيد أدراجك
و تم بعيد
و اتم بعيد
و نتم مثل الحزن
ننطر سحابة عيد…

 

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*