02 جُمادى الآخرة 1442
news image

أكد أن التطبيق من أفضل الوسائل لتعليم أمور الشريعة الإسلامية للمجتمعات المسلمة في شتي بقاع الأرض رئيس المجلس الأعلى للأئمة بالبرازيل: المملكة لها دور الريادة في خدمة القرآن والسنة

بتاريخ 01 مايو 2020

 

الأحساء – زهير الغزال

أكد رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في جمهورية البرازيل الدكتور عبدالحميد متولي أن تدشين معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، لتطبيق “مصحف المدينة النبوية” في نسخته الثانية على منصتي أندرويد وآبل، يعد من نعم الله ومكرمة من مكرماته سبحانه على المسلمين في شهر رمضان المبارك شهر القرآن الكريم.
جاء ذلك في تصريح لفضيلته قال فيه: إن هذا التطبيق بما يحتويه من معلومات قيمه، وتطبيقات وتفاسير تخدم أهل القرآن، ليضاف إلى رصيد المملكة العربية السعودية ودورها الريادي في خدمة كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعملها المتواصل لتسهيل تعليم أمور الشريعة الإسلامية للمجتمعات المسلمة في شتي بقاع الأرض، وسيسهم في إيصال أعظم كتاب للمسلمين بالعالم، من أجود مطبعة خدمت كتاب الله على مدى التاريخ الإسلامي، مشيراً إلى أن هذا العمل المبارك يضاف إلى الجهود العظيمة التي تبذلها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ، في خدمة القرآن الكريم، ونشر السنة، إلى جانب نصرة قضايا الأمة والدفاع عن حقوق المسلمين في كل المحافل الدولية.
وثمن رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل جهود معالي الوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وسعيه الحثيث في تطوير أعمال المجمع سواء فيما يتعلق بطباعة المصحف بمختلف إصدارته وترجمات معانيه، وأيضاً النقلة النوعية التي أحدثها معاليه على المستوى التقني بتدشين مصحف المدينة النبوية وهو تطبيق إلكتروني عالي الدقة والجودة على منصتي أندرويد وأبل، وفي هذا العام تم إضافة ٢٨ من الخصائص الجديدة والتحديثات للتطبيق.
واختتم رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في جمهورية البرازيل الشيخ عبدالحميد متولي تصريحه بتقديم التهنئة والتبريكات بمناسبة حلول هذا الشهر الكريم لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وكذلك خالص الشكر والتقدير والعرفان لهما على ما يقومان به من جهود جبارة لرفع لواء الإسلام، ورعاية للشؤون الإسلامية بشكل عام وللأقليات المسلمة في بلاد المهجر بوجه خاص، ونسأل الله أن ينعم بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام على شتى بقاع المعمورة، وأن يحفظ الله المملكة العربية السعودية من كل مكروه وسوء.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*