06 جُمادى الآخرة 1442
news image

(يد العطاء تنادي)

بتاريخ 30 أبريل 2020

بقلم الدكتور / عبدالله البطيان
سفير الإنسانية حول العالم
سفير النوايا الحسنة والعدالة والسلام

المسلم المكلف يحتاج للتذكير والوقوف معه على بعض من التفاصيل بغية الأجر ومشاركة الطاعة وكذلك لتنبيه وتبليغ من يجهل ذلك رغم يقيني بأن لا وصاية على المؤمنين ولكن الذكرى تنفعهم وتقضي حاجة إنسان ما بدءا بالشخص نفسه ومن يعول ثم الأقرب فالأقرب من ذوي قربى المرء، لذا تقبلوا مني أن أبادر من منزلي في سنة الكورونا مع أن مثل هذه المبادرة تتناسب مع كل زمان ومكان على الكرة الأرضية لكن حينما تولد عندي خلال شهر الله الكريم رمضان فهذا أمر في محل موفقية وسداد من الله عز وجل وبهذا نقول :ورد قوله تعالى في سورة التوبة
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60).

إذاً الآية خصصت الصدقات لـ ( ٨ ) أنواع من ظرف الحال حسب ابتداء العبد به سواء كان هذا مسلم أو كتابي أو غير ذلك لأن رسالة السماء أتت للإنسانية وتلامس حياتهم لتصحح مسارهم أو تسدد بلاء ما امتحان للقادر ومن وقع عليه هذا البلاء فلنقف لتلك الظروف شاكرين حامدين لله على كل حال

١/ الفقير :
الذي لا يملك قوت سنته فعلاً وقوة.

وأغلبنا قد يقع في مراحل من شهور السنة في هذا النوع بشكل عام مالم يرفع الله أمر عبده بالقدرة عن هذه الحالة وهنا أمور شرعية على المكتفي والأخرى على الفائض الاكتفاء ولن اتحدث عنهم حالياً إلا بطلب منكم.

٢/ المسكين :
هو السائل الفقير الذي احتاج ضعفه بأن يكون ذليل ليسد حاجته.

وهنا قد يوضع الإنسان تحت هذا لكن يرفع قدره وكرامته ونسمي من رفع نفسه بـ ( المتعفف).

٣/ العاملين عليها :
الذين يديرون الأموال ويجمعونها ويحفظونها ليؤدوها لمستحقيها طالبي وجه الله في ذلك.

٤/ المؤلفة قلوبهم :
هم حديثوا عهد بالإسلام وحدوا الله ولم يعرفوه وتطلب تخصيص مبالغ ليعرفوا أمور دينهم ودنياهم بمعرفة محمد وآل محمد وهم لا يملكون حاجتهم.

٥/ في الرقاب :
من لزمتهم ديات أو كفارة ولا يستطيع السداد.

٦/ الغارمين :
من وقع عليه دين أو حق أو كفالة ولزم عليه سداد ما كان عليه سداد هذه الغرامة حتى ساهر أَو مخالفات أو امور تلزمه لدفع غرامه ولا يستطيع.

٧/ في سبيل الله :
من خرج في سبيل الله قاصداً وليس لديه ما يسد حاجته وقد يكون خارج للعمل قاصد كف نفسه واهله وانقطع به الحال.

٨/ ابن السبيل :
المسافر المتعطل بالطريق وهو قاصد طاعة الله في هذا السفر.

أعلاه فسرتهم بطريقتي وهي معترف لدى كل مراجع المسلمين وقد يكون هناك مصطلحات وتعابير شرعية أدق يستخدمها كل مرجع لتحديد دقة الأمر شرعاً.

ومن لا تنطبق عليهم أعلاه فهو تحت بند المساعدة والإعانة أو الدعم أو الكفالة.

لذلك سأقوم بمبادرة فعلية تحسب لكل من نشرها وقام بها ونحسبها عند الله صدقة جارية لنا جميعاً وسأذكر تفصيلها لكم

مبادرة تطوعية | عبدالله البطيان
سفير الإنسانية حول العالم
سفير النوايا الحسنة والعدالة والسلام.

من بيتي أبادر
( الأقربون أولى)

الرسالة : كرامتي من كرامة أهلي وسد حاجتهم.

الرؤية : الاكتفاء الضروري لذوي القربى.

الأهداف :
١- الاستقرار النفسي العائلي.
٢-صلة الرحم وسد حاجاتهم الأساسية.
٣- توفير الأمن الغذائي والشعور باللحمة العائلية.
٤- البدء بعائلته كل فرد ( زوجته وعياله ثم والداه ثم ابناء والديه وعوائلهم ثم أبناء العمومة).
٥- رفع سمة الإحسان لتكون فعل تكاتفي وتعاوني.
٦- رفع سقف المبادرة والتواصل في ظل الحجر المنزلي.
٧- الحد من تعب المتعففين في أزمة كورونا.
٨- ترسيخ عبادة العطاء والهمة في القيام بها.

آلية التنفيذ :
تقسيم ذو الاحتياج من سقطت عليهم المشكلة وتأمين احتياجاتهم ولوازمهم الضرورية من غذاء وسداد إيجار وفواتير متفرقة فوق قدرة الشخص المقصود.

تخصيص المبالغ التي كانت سابقاً للترفيه والتسلية والطلعات والمناسبات العائلية والدينية لتكون في سبيل من وقعت عليهم المشكلة بتوزيعها عليهم حسب الاحتياج.

هناك من هم بمنطقة حظر التجوال ٢٤ ساعة يخصص من ذات المنطقة شخص من ذات العائلة من الثقاة يحول له المبالغ ويصرفها بما يراه في عين الله لهم.

وهناك من هم خارج دائرة الحظر ولكنهم في الحجر المنزلي يكلف كل رب أسرة بتفقد عائلته وعائلة أبوه وأخوانه وأعمامه حسب قدرته للوصول لتنفيذ المبادرة.

تفعيل الدعم الاسبوعي لضمان قليل متصل خير من كثير منقطع.

( نحن في حجر منزلي، وليس كلنا تحت نفس الحجر، فهناك من ضاق عليهم جدران بيوتهم ويحتاجون لأبسط الأمور ليستطيع هو وعائلته تحقيق الحجر)

المبالغ الزائدة عن الحاجة من المجموع تودع في حساب جمعية الحي الذي نسكن فيه أو أقرب جمعية كونهم مصدر ثقة ولديهم محتاجين والفكرة تبدأ بالأقربين منا فهم أولى.

لنكن يد واحدة ونقدم الفائض من أموالنا لتحقيق العمل الإنساني بيننا

[ اتقوا النار ولو بشق تمرة]

 

 

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*