14 جُمادى الآخرة 1442
news image

إني انْتظرتُكَ… شعر : الحسين الحازمي

بتاريخ 29 أبريل 2020

الحسين الحازمي / جازان

أطيافُ نُورِكَ في أعماقِ وجداني

تسمو بذاتيَ في طهرٍ وإيمانِ

كأنّما طِرْتُ والأشواقُ تحملُني

وجُزْتُ نحو صفاءٍ قد تصبّاني

فما أخافُ ولا أخشى، وبي ثِقَةٌ

باللهِ يا رمضانُ المُشْرِقُ الدّاني

الحُسْنُ فيـك أريجٌ ذائِـعٌ وشَـذَا

فما أُحَيْـلاكَ تغْشَـاني بِتَحْنَـانِ

يا ساكِبَ العطرِ والأحشاء ظامئة

جادتْ يداكَ من النعمى بهتّانِ

عانقتُ فيـك جِنَـاناً كلُها عبـقٌ

من النعيمِ المُندّى الشّائقِ الهَاني

ومن بشاشـةِ روح كالسّنا ألِـقٍ

ومن شعورٍ تجلّى فيكَ رُوحاَني

الدينُ نفحتُكَ الكبرى تُهَدْهِدُنِي

وأنت يا رمضانُ الحادبُ الحاني

آمنتُ فيك بمعنى الخيرِ تسكبُه

والكـونُ يهفـو فتلقـاهُ وتلقـاني

فاضمم لروحِكَ هذي الروحَ إن بها

صوتاً يناديك في شوقٍ وحرمانِ

إني انْتظرتُكَ في نبضِ الدنا نغماً

يُحْيِي الترانيمَ في ناياتِ أشجانِ

إني انْتظرتُكَ وعداً أستظلّ ُ بهِ

من الهجيرِ الذي يعوي بِشرْيَاني

إني انْتظرتُكَ غيثاّ في اشْتعالِ دمي

بكلِّ ما في انْتظارِ المُدْنَفِ العَاني

إني انْتظرتُكَ كي أحْيَاكَ يا أملاً

كـجـنّـةٍ ذاتِ أفْـيَــاءٍ وأفْـنَــانِ

هـذا أوانُـكَ لا تثْنِيـكَ عـائقَـةٌ

عـن الأنَـامِ بإِنْـعَـامٍ وإحسَـانِ

في كل زاويةٍ دمعٌ يفيضُ أسى

وكل شبـرٍ من الدنيـا دمٌ قاني

فامسحْ من الأرضِ ما نَجْنِيه مِنْ وجع

ومن سخـافـاتِ أحقـادٍ وأضغـانِ

تَلُفّـُنا فِتَـنٌ عميـاءُ داجِـيَـةٌ

ولا ضيـاءٌ يُنَاجِي عينَ إنسَـانِ

الجاهليةُ عـادتْ بعدَ غفْوَتِهَـا

في عالمٍ راسف في نارها عانِ

فهلْ نفيقُ على فجـرٍ يعانِقُنَا

وينْشُلُ النّاسَ من شرٍ وطُغْيَـانِ

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*