14 جُمادى الآخرة 1442
news image

(فن الدعاية والإعلام في الشعر..(ج٢))

بتاريخ 29 أبريل 2020

 

بقلم الأديب التربوي أ/ علي مظفر

لا تختص الدعاية والإعلام بالسلع وحسب بل ميدانها ومجالها أوسع فقد تكون عن شخص أوقبيلة أو أحداث أو أخلاق…….
وقد تكون مدفوعة الثمن أو مؤجلة أو بلاثمن.

*سأستكمل مع شاعرنا (مسكين الدارمي) ثم أنتقل إلى غيره.
أراه رائدا في فن الدعاية والإعلام وصاحب أول دعاية تجارية في الشعر العربي…. هناسنجد له إعلانا من نوع آخر:

*خطب امرأة فلم ترضَ به لسمرة لونه فقال:
أنا مسكين لمن يعرفني لوني السُّمرة ألوان العربْ
من رأى ظبياََ عليه لؤلؤُُ واضح الخدين مقرونا بضبْ
أكسبته الوَرِق البيض أباََ ولقد كان وما يُدعى لأبْ
لا تلمْها إنها من نسوةِِ سخبات ملحها فوق الرُّكبْ
كشموس الخيل يبدو شغْبُها كلما قيل لها هال وهبْ

*لماذا سمي (مسكين الدارمي)؟. .. بسبب قوله:
أنا مسكين لمن أنكرني ولمن يعرفني جد نَطِقْ
لا أبيع الناس عرضي إنني لو أبيع العرض مني لنفقْ.
والدارمي أحد أجداده.

*كان له حضوره في الساحة الأدبية والشعرية والاجتماعية مما جعل معاوية بن أبي سفيان يستعين به كثيرا إلا أن الإعلام لم يمنحه حقه من الشهرة وهو شاعر الإعلام.
*يقول الفرزق لقد نجوت من ثلاث:
ومن هذه الثلاث: نجوت من مهاجاة مسكين الدارمي؛ ولو هاجيته لحال بيني وبين بني عمي، وقطع لساني عن الشعر…
*غدا سأكون مع شاعر آخر ودعاية أخرى مدفوعة الثمن…

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*