الأربعاء, 2020-03-25 / 2:18 مساءً.
news image

شجر الدوم المحلي فى طريقه للإندثار من مناطق المملكة

Shabaantawakol بتاريخ 25 مارس 2020

فهدالسميح _خاص
الناشط البيئي الأستاذ عبيد العوني في حديث خاص لصحيفة أضواء المستقبل الالكترونية:
شجرة الدوم المحلي المظلوم الذي استبدل في الوشنطني. سميت قرية في أسمة ام الدوم على طريق مكة وقد ذهبت لها وجدت هذة الأشجار بكثرة وقد اختفى في اكثر مناطق نجد والشمال حتى نخيل الشطب وهو نوع بري كذالك. يسمى. دوم طيبة (الاسم العلمي:Hyphaene thebaica) هو نوع نباتي يتبع جنس الدوم من فصيلة الفوفلية. . ينمو في صعيد مصر والسودان وإرتريا والسعودية واليمن , ثماره صلبة جداً في حجم التفاح تقريبا. اكيد لها دور في البيئة والحياة الفطرية شجر الدوم لا يقارن في الجمال مع الوشنطني لكن الوشنطني يتفوق علية في سرعة النمو. لكن هل يعاد زراعة الدوم في الأودية .

وأضاف : الثمر يؤكل عند بعض الشعوب وكان قديما يطحن ويعطى الغنم على شكل مسحوق. تستعمل أوراقه في عمل السلال والحبال، وخشبه في النجارة، وثمار الدوم وجدت بكثرة في مقابر القدماء المصريين، كما تستخدم عصارته في علاج النواصير والبواسير، وكذلك التقرحات التي تصيب الفم، وعلاج بعض الأمراض الجلدية وتسكين آلام القدم والأرجل. ويمكن استخدامه في صناعة الأصباغ وتلوين الدهانات ومعاجين الأسنان والجص وصبغ القرون وغيرها.

 

اعجاب ومشاركة :

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*