18 رَجَب 1442
news image

من خفي عليه عيبه خفيت عليه محاسن غيره 

حسين الحزيمي بتاريخ 18 مارس 2020

ضيف الله مهدي

كنت في حفل تكريم للطلاب المتفوقين بمدرسة متوسطة و ثانوية ، وعندما كنت في المكان الذي أقيم فيه الحفل والذي تزينه عدد من اللوحات الترحيبية والتعليمية والدينية والإرشادية ، وقعت عيني على العبارة التالية : ( من خفي عليه عيبه خفيت عليه محاسن غيره ) . وسرح معها فكري كثيرا ، وجلست أرددها ، وكم هي جميلة هذه العبارة ، فالشخص الذي لا يرى عيوبه ولا يعرف سلوكياته الخاطئة ولا يقومها ويعدلها ويحسنها ويرتقي بها إلى الأفضل والأحسن ، فلن يرى محاسن الآخرين ، لأنه سيرى محاسنهم عيوبا ، وسيرى عيوبه محاسن ، وهي لعمري حالة مرضية يعيشها الكثير من الناس الذين وجدوا تطبيلا كثيرا ونفخا للذات حتى تصوروا أنفسهم بتلك المكانة . إن من يتعرف على نفسه لهو الطبيب المعالج لنفسه ، ولن ينفعه الأطباء الآخرين ، وهو القادر على تعديل السلوكيات السيئة وهو الذي سينهض بنفسه . والإنسان جانب مضيء وآخر مظلم ، فمن سار في الجانب المضيء أصبح جانبه المظلم مضيئا ، وصار كله مضيئا ، ومن عدل إلى الجانب المظلم صار كله مظلما.

اعجاب ومشاركة :

حسين الحزيمي

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*