13 رَجَب 1442
اخبار عاجلة
news image

من يصنع الهالة…؟؟

Abdullah Al-Amir بتاريخ 18 مارس 2020

بقلم الأستاذ :علي الجبيلي

هل هذا الذعر العالمي مبرر كردة فعل لمرض الكورونا؟

هل الإعلام هو الذي صنع  هذه الهالة؟

هل دخول السياسين هو من صنع الفرق؟

هل الذعر مبالغ فيه؟

ومن كان الدافع المباشر… هل هم الصينين؟

أم الرئيس الأمريكي ترامب أم الطليان أم دول الاتحاد الأوروبي؟

كيف حصل الوباء في الصين وأخذ صيتا عالميا؟ ..

وكيف انحسر سريعا في الصين وانتشر في هذا العالم؟

هل هي  مؤامرة صينية مفتعلو ضد أمريكا وشركاؤها الأوروبيون..؟!!

أم مؤامرة أمريكية ضد الصين بمباركة أوروبية…؟!!

ولماذا انتشر المشهد سريعا في إيران ولم يكشف عنه إلا متأخرا؟

وهل دخل المسلمون في الطوشة وعلى شكل صدمة وصل فيها الإحتراز إلى توقف أداء شعائرهم الدينية وفي مواقعها المخصصة كالجوامع والمساجد… الخ كأول هزيمة إعلامية معلنة بكى فيها المؤمنون والأئمة والمؤذنون لم تحصل حتى في صلوات القنوت على ما فعله الصليبيون في القدس وبلاد الشام واليهود في فلسطين والمستعمرين الأوروبيون في البلاد الإسلامية ولا عند سقوط الأندلس.

أو ما فعله السوفييت في أفغانستان والشيشان وما فعله الصرب والروس في البوسنة والهرسك.. وأمريكا في العراق وأفغانستان والروس وإيران ونظام بشار في سوريا وإسرائيل في مجازر صبرا وشاتيلا وحرب ٢٠٠٦و غير ذلك…؟!!!

لا أريد أن اغرقكم في المزيد من الأسئلة الثقيلة… مثل كيف سلمت روسيا من عدوى الفيروس أو حليفتها الشرسه كوريا الشمالية أو بعض الدول عديمة الفايدة في أوروبا وأفريقيا وأستراليا وافريقيا

مثلي فكروا واستنتجوا وحللوا مثلي…

واحسبوا فارق حساب البندر والحصاد في هذه المسألة

وكيف اكتشفت الصين المصل الواقي لهذا الفيرَوس سريعا ولماذا لم يطلبه العالم وفي مقدمته أمريكا لعلاج المصابين في بلدانهم

ومن هم المتصارعون كثيران بلباو ومدريد ولشبونة.. ؟

ومن هم الضحايا المحشورون في حلبات الصراع أو المصارعة؟

وختاما نسيت ان آتساءل معكم هل نحن العرب أو المسلمون جزء من هذا الصراع أعلن عنه أو لم يعلن بعد؟ ..

حينما نكتشف مجددا أننا قد دخلنا في صراع لم يكن لنا فيه ناقة أو بعير..!!!

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*