الخميس, 2020-03-12 / 3:51 مساءً.
news image

(أعداء النجاح)

حسين الحزيمي بتاريخ 12 مارس 2020

بقلم..
الشاعر حمد آل يوسف العبدلي. الهاجس

هم كُثر ولم تكن هذه الصفة وليدة الأمس أو اليوم فهم أعداء النجاح ،لهم تاريخ حافل بالعداء منذ الأزل ،لديهم حساسية مفرطة ضدالتقدم والنجاح أقلامهم جارحة وحروفهم لاذعة وقلوبهم يملأها الحقد..
فلايهتمون بالنجاحات كما يهتمون بالانتقادات، وكيل الجمل السامة ..فهناك كلام سام  للبدن ، وهم به مقتنعون وحافظون له ..هم من يمرض إذا سمع بمتفوق وناجح وذو شعبية…هم للناجح بالمرصاد تتبعا للعثرات والزلات..
هم كالذباب الذي لايقع إلاٍعلى الجُرح ولايُخلّف إلا سُمّاً . هم أصحاب القيل والقال وكثرة الغيبة والسؤال.. يتفننون في إيذاء المشاعر انهم الحساد؛؛ نعم هم من يحسدون الناس على ماآتاهم الله من فضله..و يحسدون حتى أقرب الناس اليهم ولربما حتى أنفسهم..
ولكن أوجدالله سبحانه وتعالى لكل داء دواء..ودواء تلك الفئه هو (التجاهل)
تجاهلهم فيه أمران:
الأول..راحة لنفسك واستقرارها حتى تشعر  بالسعادة البالغة نتيجة ذلك التصرف الراقي
الثاني .حفظاً للسانك وزلاته وماقد يتبعه من إثم بالحديث عنهم وفي تجاهلهم رقيّ لخُلقٍ عظيم..
دعهم يخوضوا في غيهم وانت لايزيدك ذلك إلا نجاحاً وفلاحا وتميّزا وتقدما وازدهارا…
هكذا هم الناجحون والمتميزون في الطليعه ولايلتفتون إلى الوراء ،بل يمضون قُدماً وليكن الله حليفهم في نجاحاتهم..

 

اعجاب ومشاركة :

حسين الحزيمي

نائب رئيس التحرير

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*