الجمعة, 2020-02-21 / 11:52 صباحًا.
اخبار عاجلة
news image

*الشعر الشعبي يشعل شتاء الطائف بجمعية الثقافة والفنون *

Shabaantawakol بتاريخ 21 فبراير 2020

 

الطائف-
ضمن فعاليات شتاء الطائف التي تنظّمها جمعية الثقافة والفنون بالطائف أقيمت مساء أمس
الأمسية الشعرية التي نظّمها البرنامج الثقافي بالجمعية وأدارها باقتدار الاعلامي عبدالعزيز الحارثي بمشاركة أعضاء ملتقى شعراء العرب كل من “الشاعر فايز سراحان ، الشاعر عيسى النومسي ، والشاعر مجهار الاكلبي والشاعر عبدالله بن قليح” الذين قدّموا العديد من القصائد في مختلف الأغراض الشعرية.
وكانت البداية من الشاعر فايز سراحان حيث عانق الوطن بقصيدة
ليصافح الشاعر عيسى النومسي بصوته العذب بقصيدة اهداء إلى الطائف
لينتقل الشاعر عبدالله بن قليح والشاعر مجهار الاكلبي إلى حب الوطن مرة اخرى
واستمر عشاق الشعر في ارواء ذائقتهم بجولات متعددة من ابداع الشعراء
فقال الشاعر فايز سراحان
على شرف قهوة وشُرفة مواعيد
وبحضور كل الذكريات المجيدة
البارحة صوت الضماء جرح البيد
والصبح كان بحد ذاته فقيده
واشار الشاعر بن قليح ضمن ابيات له الى الصبر على قسوة الظروف فقال قائلاً
كلٍ خذ امن الظروف القاسية دوره
لكن ما عاش غير اللي مطنشها
من قوة صبره ظروفه منه مقهوره
نفّس بها من كثر ما هو مهمشها
وفي جولة اخرى يقول الشاعر فايز سراحان في ابيات عاطفية
ما انت الوحيد اللي ملا عمري اغياب
انت الوحيد اللي ملاني هزيمه
يا اصدق من الدمعه على عارضٍ شاب
ويا اكذب من الفرحه في صدر اليتيمه

وفي جولة شعرية قال الشاعر عبدالله بن قليح
مايتعب الوافي اللي شينه اظروفه
الا لياقام ديانه يلمــــــح له
كنه بحد الشبا يطعن وسط جوفه
همه مكفيه مايحتاج تشرح له

لتختتم الأمسية بتكريم الشعراء من يد المخرج المسرحي السعودي الأستاذ أحمد الاحمري ومشرف البرنامج الثقافي خالد الحارثي الذي قدم شكره لشعراء الامسية وللاعلامي عبدالعزيز حسن ولملتقى شعراء العرب وعلى رأسه الشاعر عبدالله الحرش على مايقدمونه من جهود لخدمة الشعر الشعبي وأضاف أن انضمام ملتقى شعراء العرب تحت مظلة الجمعية يعد خطوة مميزة للملتقى ومبدعية للاستفادة من خدمات الجمعية
حظيت الأمسية بحضور عدد من رجال اعمال الطائف والإعلاميين وجمهور كبير من عشاق الشعر الشعبي والذين طالبوا باستمرار مثل هذه الفعالية

اعجاب ومشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*