الخميس, 2020-02-20 / 12:11 مساءً.
news image

أشهر صقار بالشمالية يحكي عن مغامراته مع الصقور:  استخدمونا في منغوليا أداة لتهريب اليورانيوم

حسين الحزيمي بتاريخ 20 فبراير 2020

 

طريف: خلف بن جويبر

يتوجه الصقارون إلى مركز سباق الصيد في مهرجان الصقور بالحدود الشمالية بطريف هذه الأيام ليمارسوا هوايتهم مع صقورهم. يقول أشهر قناصي الحدود الشمالية عودة مطر البني، والذي قام بالعديد من رحلات القنص البرية داخل وخارج المملكة على امتداد خمسين عاما، وهو من سكان محافظة طريف: “أهوى القنص منذ سنوات بعيدة، وقمت بعدد من الرحلات الخاصة بالقنص إلى دول مختلفة منها الصين وتركيا وإيران ومنغوليا والجزائز وتونس، وكذلك داخل المملكة في عدد من المناطق”.

 

وعن أبرز أنواع الطيور التي يقبل عليها هواة القنص وأسعارها يقول البني: “أشهر الطيور القرناس ومنه أربعة أنواع الأبيض والمغتر والأحمر والأشعل، وتتراوح أسعار الطيور ما بين 20 ألف ريال و 400 ألف ريال. وعن مدى توفر الطيور اللازمة لهواية القنص في المملكة يقول: إن الطيور التي تصل للمملكة كثيرة جدا، ولكن طيور الصين تفوق طيور المملكة والوطن العربي. مشيرا إلى أنهم في الرحلة الواحدة يصيدون من 25 إلى 30 طيرا، يكون من بينها عشرة طيور طيبة على الأقل.

 

ويحكي البني عن حكاية أخرى غريبة حدثت له قائلا: في أحد الأعوام “كنا في رحلة قنص في منغوليا، تعطلت بنا السيارة عند غياب الشمس، وكانت درجة الحرارة حينئذ تتراوح بين 40 و50 درجة تحت الصفر، وحضرت إلينا مجموعة من البادية، وعرضوا أن يوصلونا إلى أقرب قرية، وكان التواصل يتم من خلال المترجم الذي كان يرافقنا، ونقلونا إلى منطقة تتبع لهم.

 

وأضاف “بعد قليل جاءت إحدى الدبابات وعرض علينا قائدها أن نذهب معه إلى القرية، وركبنا في الدبابة، وعندما أصبحنا بالقرب من القرية بحوالي كيلومتر، فوجئنا بمجموعة من السيارت من نوع جيب تحاصرنا من كل الاتجهات، ويقودها أفراد من الشرطة، وحاول الذين نركب معهم الفرار، ونحن لا ندري ماذا  يحدث، وقام رجال الشرطة بتفتيش الدبابة التي أقلتنا، فوجدوا مجموعة من أكياس زعم مرافقونا أنها تحتوي على طحين، وحاول أحدهم أن يتشاجر مع الشرطة ليتمكنوا من الهرب، فتصدى لهم العسكر، وحاول أحدهم أن يضربني، فتكلمت، فعرف أني سائح عربي، وكان معنا طيران اثنان، فتأكدوا من هويتنا، وأخذونا إلى القرية”.

 

وأشار البني إلى أنهم عندما وصلوا القرية وجدوا أحد زملائهم وقد استأجر طائرة هليكوبتر للبحث عنهم، وبعد أن أفرجت الشرطة عنهم، سألوا عن الأكياس التي صادروها، فأخبرتهم الشرطة أنها تحتوي على اليورانيوم الذي يهرب إلى روسيا، حيث يأتي بعض الأجانب لشرائه من هذه المنطقة بأثمان عالية جدا، والمهربون استخدموهم كأداة لتمرير هذا اليورانيوم.

اعجاب ومشاركة :

حسين الحزيمي

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*