الأحد, 2020-02-16 / 7:30 مساءً.
news image

أشكر هؤلاء في بيش

حسن حزيمي بتاريخ 16 فبراير 2020

سلام عليك أيها الوطن الغالي .. سلام عليك شرقا وغربا ، جنوبا وشمالا .. فأنت بلد الأمن والأمان والعدل والحزم . بلد المقدسات و مهبط الوحي وقبلة المسلمين ، ومولد ومبعث خاتم النبيين والمرسلين .. فيك الذهب وفيك البترول وفيك المقدسات وفي البحار وفيك الجبال ، وفيك كل شيء والأهم والأجمل أنك يا وطني مصنع الرجال .. نعم أنت مصنع الرجال .

وأنا كأحد أبناء محافظة بيش فإني أحتاج أن أذهب لبعض المؤسسات والدوائر الحكومية ، والحقيقة أنني سأوجه الشكر إلى رجلين ، أو قامتين شامختين – وأقسم برب الناس أنني لا أريد من وراء شكري شيء – وشكري لما رأيته من حسن تعامل واهتمام وتعامل رائع كما رأيت ولمست الشكر الأول إلى سعادة مدير مكتب التعليم بمحافظة بيش الأستاذ أحمد بن عبد الله أبو طالب ، قد يقول البعض كيف أشكر رجل رئيسي في العمل ؟ . وأقول : أنا كاتب محايد أشكر ما أرى من أعمال وإنجاز وتعامل ، وما لا أراه لا يهمني ، وأعتدت أن أشكر كل من يعمل وينجز ويتعامل تعاملًا رائعًا . فكل من رأيته يراجع مكتب التعليم وبالذات مديره رأيت منه تعاملًا رائعًا مع جميع الطبقات من المراجعين ويحاول إنجاز كل مطالبهم متابعة منه لجميع المدارس وجميع المعلمين وجميع البرامج التي تنفذ في المدارس ، أضف لبعض المشكلات وبعض الأمور الطارئة التي قد تحدث ويتعامل معها ويتصرف تصرف يؤدي إلى حل المشكلة رجل كان وما زال يدير مؤسسة تعليمية تربوية فيها عدد من الأشخاص على إختلاف تخصصاتهم وكان في مبنى ليس كما ينبغي بل كل يوم ينذر بحدوث مشكلة وصبر على ذلك وأدى عمله على أحسن حال وخير ما يرام ثم تحمل الإنتقال من هذا المبنى إلى مبنى مشابه له ولم يكن لطول الإنتظار والصبر مكافأة أن ينتقل لمبنى مخصص للعمل ، بل في مبنى كالسابق وكذلك خارج المحافظة والأمر شاق .. ومع هذا قدر يتغلب على الظروف والصعاب ويهيئ كل العاملين معه على تحمل المشاق والظروف وأعمال المكتب تسير في أحسن ، وتقبل جميع من تحت إدارته ورئاسته تلك بنفس راضية .. ومع أنه كإنسان لديه من الطروف الأخرى ما يشغله من رعاية لأسرته وبعض أقاربه المرضى إلا أنه يبدو لك وللجميع كأن ما يشغله سوى مكتب التعليم .. فسلاما وتحية وتقديرا وشكرا لك سعادة الأستاذ أحمد بن عبد الله أبو طالب مدير مكتب التعليم في بيش .

الشكر الثاني أوجهه لسعادة رئيس بلدية بيش ، المهندس رمزي دغريري .وشكري له أوجهه له على جزئية معينة شاهدتها ولمستها منه .. وهذه الجزئية هي التعامل الرائع مع كل من يراجعه ومع كل من يرفع له أمرا يخصه لم يتم إنجازه وإنهائه فتجد منه استجابة سريعة ويوجه بسرعة إنهاء معاملة المراجع ، بل أنه هو يقوم من على كرسيه كي ينهي معاملة المراجع !! هذا الفعل جعلني أحترمه كثيرا وأوجه له الشكر من خلال هذه السطور .. كذلك رأيته في احتفالات اليوم الوطني كان رائعًا ، وكذلك تعامل معي كمواطن راجعته من أجل تنفيذ خدمة لي وسأكتب له في قابل الأيام الشكر والتقدير عندما أرى محبوبتي بيش كما أريد ، حينها سأسطر كلمات الشكر العذبة بمداد من ذهب وأجعلها في برواز من النور وعندما أدخل على أي مسؤول ويعجبني تعامله مع الناس وتفانيه في خدمته للناس سأشكره .. أما من أدخل عليه فيبحجر بعيونه فيّ أو يكشر في وجهي أو يتغير شكله ولونه عندما يراني وكأن ملك الموت دخل عليه أو يرفع صوته ويهدر ويزمجر فلن أشكره ، وكذلك ما هناك إنجازات تجعلني أشكره .

د.ضيف الله مهدي

اعجاب ومشاركة :

حسن حزيمي

المدير العام

تعليق واحد

  • الشاعر حمد آل يوسف العبدلي. الهاجس

    طبت وطاب مساؤك يادكتور ضيف الله كلام جميل واختيارك لهذين الشخصين ليس إلا مما أدركته منهما كما ذكرت وهما يستحقان كل ماذكر عنهم..
    اسعدك إلله واسعدنا وإياهم وبارك سعيهما في خدمة بلديهما والله يحفظك

    رد على هذا التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*