الجمعة, 2020-02-07 / 11:49 مساءً.
news image

فايروس كورونا في بيش

Shabaantawakol بتاريخ 07 فبراير 2020

بقلم الدكتور /
ضيف الله مهدي
أيها الأحباب في بيش ، بعدما نشرت إحدى الصحف  خبرًا مفاده أن صحة جازان ستختار مستشفى بيش ليكون عزلا واستقبالا لحالات كورونا المستجدة .. ولهذا سيكون مستشفى بيش العام مستقبلا لجميع الحالات المصابة بفايروس كورونا وكذلك تنويمها ومعالجتها ، ولا أظن أن حالة مصابة ستشفى بل ستغادر الحياة الدنيا ، إلا ما شاء الله والأعمار بيده سبحانه وتعالى !! فهل ستخرجون من صمتكم وترفضون ذلك ويذهب الشيوخ للمطالبة بعدم جعل بيش لحالات كرونا ؟؟!! أم ستظلون على الصمت والأفواه مطبقة .. قسما بالله ملايين لا أخاف الموت ولا أفكر في أي لحظة سأغادر هذه الحياة ، لكن الحزن سيدمر قلبي على رحيل أي واحد من أبناء بيش بسبب إصابته بفايروس كورونا ومغادرته لهذه الحياة الدنيا .. وعلى وزارة الصحة أن تبنى مستشفى مستقلا خاصا بالحميات والفايروسات ، ولا تكون حالات كورونا داخل المستشفيات العامة . يا أهل بيش هناك مستشفيات بالمنطقة مهيأة لاستقبال هذه الحالات وعلاجها والتعامل معها والمفروض أن تكون هي مقرا لتنويم الحالات المصابة بفايروس كرونا واستقبالها ، وليس مستشفى بيش العام .. علما أن بعض العاملين بالمستشفى أصيبوا بحمى الضنك وكادت تودي بحياتهم فكيف بفيروس كورونا ؟ .
يا صحة جازان بإمكانكم تستأجرون مبنى خاص بعزل واكتشاف ومعالجة المصابين بفيروس كورونا !! أما اختيار مستشفى بيش فهذا معناه القضاء على بيش وخمسين قرية تتبع بيش ، إذا بعض حالات الضنك ما قدرتم عليها ، هل تستطيعون تدريب ومعالجة من يتعامل ويعالج فايروس كورونا ؟!!

اعجاب ومشاركة :

6 تعليقات

  • د. الحسن بن غمضان جلي

    الشكر الجزيل والثناء العاطر لصاحب القلم الذي طالما يسله استاذي القدير والمربي الفاضل ضيف الله مهدي في المواقف التي يصدق الوصف لها بالحاسمة، فبيش وأهلها ممتنين لصوتها الحاني، مؤملين في المسؤولين سماع هذا الخطاب الحكيم.

    رد على هذا التعليق
  • ابواياد خواجي

    غريب جدا هو حال الصحة في جازان
    حمى الضنك انتشرت ولم يتحرك ساكن سوى سياراتهم الرش التي ترش مبيدات منتهية الصلاحية أو أن البعوض تغلب عليه و اكتب مستشفى بيش بالحالات .
    واليوم يختار مستشفى بيش ل كورولا
    اللهم سلمنا من هذا المرض و ابتلي به من اختار مستشفى بيش ليحس بنفسه خطائه بالقرار

    رد على هذا التعليق
  • Ali Darraj

    الدكتور/ ضيف الله
    تحية طيبة
    يؤسفنا جميعاً سماع هذا الخبر
    وفعلاً هذا القرار يُعدُ بمثابة استهتار بحياة أهل المنطقة وكذلك الكوادر والعاملين الغير مدربين فعلياً لمواجهة حالات مثل كورونا وحمى الضنك وغيرها من الأمراض المعدية
    والحل مثل ما تفضلت به جزاك الله خير
    هو ايجاد وتهييء مكان مناسب لاحتواء المصابين بهذه الأمراض المعدية وعزلهم.
    ورفع حالات الطاورئ وتدريب الكوادر لمواجهة مثل هذه الحالات بالطرق الصحيحة، ونحن لا نشكك بأنهم أهل لذلك ولكن من باب الحرص لا أكثر.
    اللهم سلِّم واحفظ جميع المسلمين من هذه الأمراض.

    تحياتي

    رد على هذا التعليق
  • رضوان ابوسل ( أبومالك)

    السلام عليكم.. نحن جميعا نؤمن بقضاء الله عزوجل. ونؤمن كذلك انه ما من داء الا وقد أوجد الله له الدواء. لكن كما يقال درهم وقاية خير من قنطار علاج. لم يتم المغامرة بحياة مدينة كاملة كمدينة بيش عن طريق عزل مستشفاها العام واستقبال حالات فايروس الكورونا القاتل علما ان المستشفى يراجعه مآت الحالات المرضية يوميا والتي قد تكون عرضة للإصابة.. الحل الامثل هو القيام باستئجار مبنى خاص وتحويله إلى مستشفى وتوفير كادر طبي على مستوى من الكفاءة ولا يتم استقبال اي حالة في هذا المستشفى غير حالات الفايروس. حتى اننا بذلك نكون قد عملنا بقول النبي صلى الله عليه وسلم والذي امر اذا حل الطاعون ببلد ان لا يخرج أهلها وان لا يدخل إليها احد من غيرها. وهذا المرض اشبه ما يكون بمرض الطاعون نسأل الله تعالى العفو والعافية.

    رد على هذا التعليق
  • أبوعلي

    بيش من جرف لدحديره

    رد على هذا التعليق
  • القصادي

    مالقيتم الامستشفى بيش يكون عزل ،،،حسبنا الله اذا كنتم متعمدين ،،اقول فكونا شركم وخلو مستشفانا،،وحطوا لكم مشفى برى ف المناطق الخاليه من السكان بعيد بعيد ،،اتقوا الله اذا في قلوبكم ذرة رحمه…

    رد على هذا التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*