12 صَفَر 1442
news image

الصين حاليًا تعيش اضطراب شبيه لعالم ‏( Resident Evil )

حسين الحزيمي بتاريخ 26 يناير 2020

 

فهد السميح __ متابعات

انتشر فيها فيروس قاتل وخطير، سبب في منع السفر لبعض المدن حتى وصل الى اغلاق مدن بأكملها وحظر مواطنيها للخروج من المنازل، الفيروس في توسع كبير واحتمالات انه ممكن يكون وباء، وشكوك حول أسباب انتشاره.. فتابعوا معي (القصة كاملة) :

كان كل شيء على ما يرام في الصين .. خطوط السير مزدحمة، والأسواق ممتلئة، ولا يوجد اي شيء يُثير القلق، ولكن من بداية شهر 12 عام 2019 عانى بعض العمال العاملين في محل حيوانات ومأكولات بحرية من “التهاب رئوي” ولكن لما زاروا الطبيب ما قدر يحدد لهم نوع الالتهاب وقال لهم أنه مجهول السبب..

بعد هذي الحالات وجدوا أن هناك اكثر من 100 حالة عانت من هذا الالتهاب الغامض بنفس الفترة وكلهم كانوا من مدينة وحدة وسط الصين اسمها “مدينة ووهان” .. هذا اثار الشكوك ولكن كانوا يتوقعون انه مجرد نوبة عادية، الى ان جاء يوم 31/12/2019 وزارت الطبيبة حالة حرجة جدًا تعاني من هذا الالتهاب..

واستطاعوا الأطباء يستخرجون عينات من الحالة واكتشفوا أن الإصابة كانت من فيروس يتشابه بنسبة 70% مع تسلسل فيروس كورونا، والغريب ان لايوجد غير ستة أنواع لفيروس كورونا ممكن تصيب الإنسان، وهذا يعتبر نوع جديد منهم يعني نوع سابع!
فتم تسمية النوع الجديد من فيروسات كورونا بإسم (nCoV-2019)

تتسبب فيروسات كورونا في ظهور أعراض تتراوح ما بين نزلة برد خفيفة إلى الموت… ويكون مصدرها في الأرجح من الحيوانات، الخطير بفيروس كورونا انه يقتل عدد كبير من الحالات المصابة به، ولكن اللذي يطمئن ان فيروسات كورونا لا تنتقل من شخص لأخر وبصعوبة يحدث هذا كون المصابين دائمًا عددهم قليل!

ولكن اللذي حدث مع الفيروس الجديد مُختلف تمامًا، بدأ الفيروس بقتل الناس فعلًا مع بداية 2020 وتحديدًا في يوم 9 يناير، ومع هذي الحالة تحركت المنظمات الصحية وسيطرت على الوضع ولكن فجأة من تاريخ 18 يناير الى 22 يناير تفاقمت الحالات من 150 حالة تقريبًا الى 541 حالة وقتل منهم 17 شخص ..

وهذا كان دليل أن الفيروس الجديد قادر على الإنتقال من انسان الى انسان اخر، وهنا بدأت المخاوف عن تحول الأمر الى وباء.

أيضاً الفيروس هذا ليس طبيعي لأن في الغالب يرصدون الحيوانات التي تكون مصدر للفيروس ويعزلونها عن الناس ولكن هذا الفيروس عجزوا بأن يعرفوا من اي حيوان ؟..

والمشكلة هنا أن الفيروس انطلق بوسط الصين وهذا تسبب في انتشاره الواسع بسرعة كبيرة في الدولة وفي ظل هذي المشكلة الجغرافية .. الفيروس يتفاقم من 22يناير الى 23يناير، ليصيب 883 حالة! يعني زادت 300 حالة بيوم فقط!

السلطات الصينية لم تستوعب الخطر وأعلنت حالة الطوارئ القصوى!

بدأت حالة الطوارئ بأمر السلطات لجميع السكان بإرتداء قناعات واقية (الكممات)، واغلاق أسواق المأكولات البحرية واللحوم، وأمر السكان بشراء الخضروات كون البلد قد تكون مقبلة على وباء ، و من داخل أحد الأسواق يتبين لنا حالات ازدحام غير طبيعية عند رف الخضروات، وكذلك شِجارات لأن الأسعار ارتفعت وغير مضمون بقاء السلع كاملة في السوق الى نهاية اليوم.

ولكن ظهر شيء غير متوقع، رغم أوامر السلطات بإرتداء الأقنعة الا انه في حالات بدأت بالسقوط بالشوارع أمام انظار الناس.

وهنا انطلقت السلطات لتأهب عالمي بمنع المواطنيين من الخروج واغلاق المدينة بأكملها مع 7 مُدن مجاورة لها.

لا أحد يخرج، الجميع خائف ومُحتفظ لِما تبقى من موارده، ولا احد يعرف مصير النهاية

وفي مناطق القطاع الحكومية مثل المحطات .. لا نرى سوى وحدات الجيش الصيني وبعض المسؤولين ولكن نرى الجيش بزي أخر كونهم هم سيبقون طيلة اليوم ليحرسون المكان!

وفي وسط هذه التأمينات ظهرت أنباء مؤكدة ان الفيروس وصل لأمريكا ولليابان وكوريا وتايلند وأستراليا ولو انتشر راح تكون كارثة في العالم كامل..

هنا الصين اتخذت قرار الحجر الصحي فأغلقت المطارات ومحطات القطار والمترو والباصات العمومية والمواصلات ومنعت السفر للمدينة والغت احتفال السنة.

ورغم حملة الحجر الصحي الكبيرة زادت الحالات من 883 الى 1100 حالة، وهذي فقط الحالات المؤكدة وهذا يعني ان هنالك الاف الحالات المصابة ولكن ما تم فحصها ولهذا كان سبب رئيسي الصين تغلق كل هالاشياء، حتى وصل بأنها تضحي بالسياحة وأغلقت جزء من سور الصين العظيم، وهذا يؤكد أن حالات كثير أصيبت.

اقتصاد الصين انخفض وأسعار البورصة انحدرت بسبب الفيروس واغلاقها المُكثف .. ولكن قاومت بشدة وبدأت في بناء مستشفى يساوي مساحة ملعب (بـ50.000مشجع) مخصص لمكافحة الفيروس ليتم الإنتهاء منه في الوقت الذي حُدد له.

المشكلة الكبيرة أن أعداد ضخمة هاجرت من مدينة ووهان .. فهذي صورة لمؤشر استخدام الانترنت في المدينة انخفض من 100% الى حوالي 80% .. وعدد سكان المدينة هو 11مليون وهذي النسبة توضح أن مئات الألاف هاجروا ولهذا السبب منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالاستعداد لوباء محتمل بسبب كورونا!

وصلت رسالة تعميم مهمة من التعليم العالي الصيني:

“وفقا للسلطات الصحية، والالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس جديد ظهر في مدينة ووهان ليصبح حالة وبائية طارئة تتطور بسرعة وتنتقل إلى جميع أنحاء العالم، توصي منظمة التعليم الدولي بالحذر ولبس الاقنعة لسلامة الجميع”.

لا يوجد لقاح للفيروس ولكن طُرق الوقاية هي:

– غسل اليد بإستمرار مع منظف مثل الصابون.
– لا تلمس أنفك او فمك أو عيونك اذا كانت يدك متسخة.
– حاول تتجنب الاتصال المباشر مع المُصابين بالعدوى أو تشاركهم الأدوات.

وختاماً : مع انتشار الأوبئة الخطيرة التي تفتك بحياة الناس أذكر نفسي وإياكم بدعاء نبوي عظيم ينبغي أن تحفظوه وتحفظوا أبناءكم إياه:

عن أنس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول ” اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام، ومن سيئ الأسقام ” رواه أبو داود.

اعجاب ومشاركة :

حسين الحزيمي

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*