news image

وجبة دسمة تنقذ ثعبان من الرحالة … وفنون طبخ مغربية في اليوم الـ13

بتاريخ 23 يناير 2020

 

واد البستان(طريق مكة المدينة) – محمد برناوي

عاد فريق الرحالة ياسين غلام وزملائه الأرجنتيني ياسين غلام والهندي جبريل إلى التعامل مع الزواحف والحشرات في طريقهم في رحلة “على خطى الحبيب” سير على الاقدام من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة في اليوم الرابع عشر من انطلاق الرحلة من مكة المكرمة وهذه المرة تعاملوا مع ثعبان كان في طريقهم في بداية الانطلاق من مرحلة الأمس في وادي “مدلجة لقف” فقاموا بأصطياده في مغامرة خطيرة غير محسوبة العواقب كونه من النوع السام وتم اصطياده بطريقة غير آمنة ، استعدادا لتناوله كوجبه ضمن تحدي أكل الحشرات ، غير أنهم عادوا واخلوا سبيله واطلقوه في البرية ، بسبب أنهم ليسوا بحاجة إليه بعد تناول وجبة الغداء الدسمة ، ثم أكملوا المسيرة ….
وفي مرحلة الأمس قطعوا مسافة ثلاثة وعشرون كيلو مترا ونصف الكيلو متر في زمن قدره ثلاثة ساعات ونصف الساعة من بداية من قرية ” مدلجة لقف” وحتى قرية “البستان ”
ووصف ياسين مرحلة الأمس بـ”المرتبكه” وروى قصة شاب من أهل البادية في طريقهم “بوادي لقف ” يبلغ تسعة عشر عاما كان قد التقي بهم في مرحلة سابقة لكن هذه المرة مع والده البالغ سبعون عاما من العمر أقسما  عليهم  بالمبيت في ضيافتهم ، حيث قدم لهم كبش أملح بعد ذبحة وتجهيزه وقام قائد الرحلة المغربي ياسين غلام بطبخه بطريقة مغربية بشواء أجزاء من اللحم ، وكبد الخروف وقلبه وبعض أجزاء  من أحشائه شارحا لهم طريق اعداد غداء الأمس بالطريقة المغربية التي نالت استحسان مضيفهم وباقي الرحالة
ونقل ياسين عن مضيفهم أنه يروي انهم في طريق مكة المكرمة المدينة المنورة كانوا ينقلوا الحجاج على ظهور الجمال مستخدمين تقنيات مختلفة
وأوضح ياسين أنهم تأخروا بسبب بقائهم في ضيافة الشاب القروي ووالده وتناولوا طعام الغداء مما أخر انطلاقتهم عن وقت العادة عقب صلاة الفجر إلى الساعة الثالثة ظهرا مما اربك سير الرحلة
وطمئن ياسين متابعيه الذين انهالوا بالأسئلة عنه واسمرار  لونه خلال تصوير مقاطع الفيديو في الرسالة اليومية عبر صفحات التواصل الاجتماعي وأوضح أن تغير لونه إلى الداكن بسبب السير الطويل في الطقس الحار وفي ساعات النهار ، مؤكدا أنه يتمتع هو ورفاقه بصحة جيده حتى الآن

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*