05 جُمادى الآخرة 1442
news image

أفلاذ يقيم دورة “المتحدث الصغير “

بتاريخ 17 يناير 2020

 

الأحساء –
زهير بن جمعة الغزال

أقام مركز أفلاذ لتنمية الطفل التابع لجمعية البر بالمنطقة الشرقية في مساء يوم الخميس الموافق 2020/1/16 دورة بعنوان (المتحدث الصغير ) قدمها المدرب محمد بن خالد بوسحه و يهدف البرنامج لتدريب الأطفال على بيئة آمنة لهم و الأسس التي يقوم عليها فن الإبقاء و سبل تعزيز مهارات الطلاب فيها ، كما يتناول الجوانب التطبيقية للمهارات المكتسبة عدة محاور:

أولًا : بناء شخصية الطفل المتوازنة الواثقة
الذي تكلم فيها المدرب عناء الشخصية عن طريق الصدق و تطرق إلى موضوع نفسية الطفل و أهميتها في بناء شخصية الطفل في المسقبل و أيضاً تكلم عن الاحترام بأنه شيء واجب لبناء شخصيته و بين المجتمع

ثانيا : التغلب على الخوف من التحدث أمام الأخرين

و تطرق المدرب إلى عدة نقاط منها : الثقة بالنفس و التفكير السليم و التعريف بالنتيجة الأسواء و الصراحة و أهميتها لابعاد الخوف

ثالثاً : بناء الثقة بالنفس و تقدير الذات

حيث تحدث المدرب للأطفال عن أهمية تقدير الذات و الثقة بالنفس و أن الثقة بالنفس تؤدي إلى النجاح و التفوق و أيضا الاستعانة بالأمثلة و الأدلة لترسيخ الثقة بالنفس لدى الأطفال و ذكر أمثلة من القرآن و سنة نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و أن يضع الطفل هدف له ليدفعه إلى الثقة بنفس و يكون له طريق واضح يمشي عليه حتى يصل إليه و من ثم تحدث المدرب عن الصدق و الأمانة و انها مهمة لتكوين شخصية الطفل

رابعًا : تعزيز مهارات التواصل الاجتماعي

تطرق المدرب في هذا المحور عن أهمية التواصل بين الآخرين و أهمية العمل الجماعي لتكوين الشخصية و عدم التوتر و الخوف من تكوين الصداقات الإيجابية و الحرص على صلة الرحم من
خلال تكوين العلاقات و أهمية صلة الرحم لتقوية الثقة بنفس و تعزيز أواصر صلة الرحم

خامساً : بث روح المشاركة بين المشاركين

تحدث  المدرب في هذا المحور عن أهمية المشاركة لهم و بث روح الحماس لديهم و تعزيز الثقة بأنفسهم و عدم الخوف و التفكير في الأشياء التي تبعث على السرور و التفاؤل

و تخلل الدورة مجموعة من الأنشطة التي تعزز على الثقة بالنفس من إلقاء بعض الكلمات القصيرة.
و في الختام كرم نائب مدير مركز أفلاذ الأستاذ / زياد بن عبدالله المنصور و ثم تم التقاط الصورة الجماعية.

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*