11 جُمادى الآخرة 1442
news image

ملتقى إرادة وريادة يختتم فعالياته بغرفة حفرالباطن بأكثر من «3000» زائر و «13» ورشة متخصصة ، قدمها «20» خبيرًا ومستشارًا

بتاريخ 17 يناير 2020

 

حفرالباطن ـ
زهير بن جمعة الغزال

اختتمت فعاليات ملتقى (إرادة وريادة) بغرفة حفرالباطن والتي دشنها سمو محافظ حفرالباطن الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود، خلال الفترة من (14 – 16 يناير 2020م)، بحضور رئيس مجلس إدارة غرفة حفرالباطن الأستاذ رفيدان بن دمخ المطيري، وعدد من رجال وسيّدات ورواد ورائدات الأعمال بالمحافظة، بمشاركة المختصين والمهتمين في تنمية الموارد البشرية، وتأهيل الكوادر الوطنية، وممثلي القطاع الخاص، ومسئولي الأجهزة الحكومية ذات العلاقة بسوق العمل، وشهد الملتقى إقبال كبير من شباب وفتيات المحافظة.

وخلصت الفعاليات من ورش وندوات وجلسات حوارية واستشارية إلى تمكين الشباب للوصول إلى منصة ريادة الأعمال، وتوعية إلى الطرق السليمة والصحيحة للبدء بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة من خلال المحاور التي أشار لها المشاركون والمتخصصون ورواد الأعمال، الذين أجابوا على استفسارات الشباب والشابات حول آلية الدعم التي تقدمها الجهات الحكومية والخاصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة حفرالباطن الأستاذ رفيدان بن دمخ المطيري “أن مثل هذه الملتقيات والبرامج التي تهتم بريادة الأعمال ستشجع الشركات والمؤسسات للاستثمار لتساهم في تطوير برامج تنمية المحافظة وإحداث شراكات مجتمعية فاعلة تساهم في خدمة المجتمع”.

مضيفاً “أن الغرفة تسعى وبشكل مستمر لتنمية وتطوير قطاع ريادة الأعمال لدعم فرص التوطين والاتجاه نحو اقتصاد مزدهر، والارتقاء بثقافة العمل الحر من خلال الاستفادة من التجارب الناجحة وأسس بناء المشاريع الصحيحة وخيارات التمويل المناسبة، كما أن الغرفة تحرص كل الحرص على الاهتمام بدعم التوجهات الوطنية لدعم الاقتصاد الوطني ومساعدة رواد ورائدات الأعمال من أبناء وبنات الوطن من خلال إقامة الملتقيات وبرامج العمل التطوعي بهدف تطوير قدراتهم ومهاراتهم”.

وبدوره قال عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة ريادة الأعمال الأستاذ سلمان العقيل “أن الملتقى الذي أقيم تحت شعار (شباب طموح يتحدى كل الظروف)، سعى إلى تثقيف شباب وشابات الأعمال من خلال الأنشطة المختلفة التي قدمت في الملتقى، وسلطت الضوء على بعض التجارب الشابة الناجحة للاستفادة منها”.

وأضاف العقيل “بلغ عدد الجهات المشاركة في الملتقى «11» جهة حكومية وأهلية، و«10» جهات راعية، بينما بلغت الجلسات الحوارية «3» جلسات وعدد«13» ورشة تدريبية متخصصة، و«180» ساعة استشارية، بينما بلغت عدد الاستشارات«661» استشارة قدمها«20» مستشار وخبير، ووصل عدد الحضور لورش العمل «1411» وعدد الزوار للملتقى أكثر من«3000» زائرا”.

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*