08 جُمادى الآخرة 1442
news image

القزلان يخلد ذكرى شهداء الواجب وأبطال الوطن في مهرجان الغضا

بتاريخ 13 يناير 2020

 

القصيم
زهير بن جمعة الغزال

اقتدى أحد أبناء هذا الوطن بقيادتنا الحكيمة والمعطاءة في جهودها بتخليد ذكرى شهداء الواجب وأبطال الوطن، عرفانآ بما يقدمه أبطالها البواسل من تضحية حماية للوطن والمواطن، فسار على خطى القيادة من خلال مبادرة وطنية رائعة، برعاية أسرة الشهيد البطل سليمان بن محمد القزلان حيث جاءت فكرة معرض شهداء الواجب وأبطال الوطن وكان ذلك في ساحة المعارض بمهرجان عنيزة للثقافة والفنون، والذي تكفل به والد الشهيد الوجيه محمد القزلان عضو مجلس أهالي منطقة القصيم وعضو مجلس أهالي الرس وعضو جمعية شهداء الواجب، لينال المعرض على استحسان الزوار اللذين توافدوا على المعرض وحرصوا على التقاط الصور للشهداء وقيام الكثير منهم بالتقاط صورآ شخصية بجانب اللوحات التي تزينت بصور وأسماء الشهداء، وعددها 200 صورة ، ضمت صورآ لشهداء الواجب وأبطال الوطن، تصدرتها صورآ تلامس المشاعر تجسدت في ظهور القيادة مع أبناء الشهداء لحظة احتظانهم، وأخرى يظهر فيها الاهتمام وتلمس احتياجات الأسر من خلال زيارتهم في منازلهم، وبكل فخر وسعادة تحدث الأستاذ محمد القزلان عن هذا المعرض وذكر أن الهدف من تنظيمه هو تخليد ذكرى شهداء الواجب وابنائنا المرابطين، الذين يذودون عن حدود الوطن، وتذكير أفراد المجتمع بهذه الشريحة الغالية من المجتمع والدعاء لهم، فاستشهاد كوكبة من أبناء الوطن في ساحة الواجب كشف الإلتفاف بين القيادة والشعب بحرصها على مواساة ذويهم والوقوف بجانب أسرهم، ولا نستغرب هذا الاهتمام من قيادتنا الرشيدة تقديراً لحجم التضحيات التي بذلوها حتى فارقت ارواحهم الحياة فداءاً للوطن فضربوا أروع الأمثلة، ولذا حق علينا نحن أبناء هذا الوطن أن نسهم بما يمليه علينا حب الوطن وهذا امتداد لمعارض اخرى في منطقة القصيم، وعبر القزلان عن سعادته بالترحيب إزاء تنظيم المعرض بمهرجان الغضا في محافظة عنيزة، وقدم شكره لولاة أمرنا حفظهم الله على ما آلوه من دعم لأبناء الشهداء والمرابطين، وقال أسأل الله ان ينصر جنودنا المرابطين ويرحم الشهداء منهم، وأردف: مهما قدمت لشهداء الواجب وحماة الوطن فهو قليل بحقهم فتخليد ذكرى الشهداء هو واجب وطني، وأتمنى تقديم الكثير، وللقائمين على مهرجان الغضا كل الشكر على التعاون والمتابعة والاهتمام

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*