news image

التسوية الودية بعمل الأحساء: ترسم خارطة الطريق لزيادة نسب الصلح

بتاريخ 09 يناير 2020

 

الأحساء
زهير بن جمعة الغزال

ضمن الخطط الاستراتيجية التي تسير عليها إدارة التسوية الودية بمكتب العمل بمحافظة الأحساء والتي تتكون من عدة مراحل تهدف إلى زيادة نسبة الصلح في الدعاوى المسجلة لدى إدارة التسوية الودية بالمكتب فبحضور سعادة مدير المكتب الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالرحمن المغنم إقام مدير إدارة التسوية الودية بالمكتب المهندس مجدي المسبح ورشة عمل تستهدف المصلحين في الإدارة والتي ستسهم بشكل كبير في تحقيق الأهداف المرجوة بزيادة نسب الصلح.
حيث مرت محاور هذه الورشة بثلاث مراحل ترسم خارطة الطريق التي تسعى الإدارة إلى تحقيقها ففي المرحلة الأولى تتم ‏تهيئة بيئة العمل بما يتناسب مع أهداف زيادة نسبة الصلح وذلك من خلال نشر الآيات القرآنية التي تحث على الصلح ‏في مكاتب المصلحين وفي قاعات الانتظار وفي شاشات العرض ‏إضافة إلى عرض شهادة الوسيط ‏المعتمدة التي حصل عليها المصلحين من معهد الإدارة العامة في اماكن بارزه في مكاتبهم وتوفير الضيافة الخفيفة ‏لأطراف الدعوى أثناء تواجدهم في مكاتب المصلحين.
‏وفي مرحلته الثانية تطرق إلى تطوير أداء المصلحين من خلال إقامة مثل هذه الورش بتطبيق سبع خطوات عملية يقوم بها المصلح أثناء جلسة الصلح بين أطراف الدعوى والتي تساعده في التوصل إلى تسوية كما تمت الإشارة الى بعض الاستراتيجيات الفاعلة للتعامل مع مختلف أنماط شخصيات العملاء اعتماداً على فن الاقناع وعلم النفس وإلى استخدام بعض العبارات والجمل المؤثرة التي اثبت استخدامها فعالية عالية في حل العديد من القضايا.
وفي مرحلته الثالثة تم التطرق إلى ضرورة تبادل الخبرات بين المصلحين من خلال حضور جلسات لبعضهم الآخر يقوم خلالها المصلح ( الضيف) بتعبئة نموذج خاص تم اعداده لهذا الغرض يحتوي على عدد من النقاط منها نمط شخصية العميل والاستراتيجية المستخدمة من قبل المصلح والنتيجة النهائية للجلسة.
وفي ختام هذه الورشة والتي استمرت لثلاثة أيام تقدم سعادة مدير المكتب لجميع منسوبي إدارة التسوية الودية بالمكتب بخالص الشكر والتقدير على تعاونهم الدائم وعملهم بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق الأهداف المرجوة متمنياً لهم مزيداً من التوفيق في السير على خارطة الطريق الموضوعة.

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*