05 جُمادى الآخرة 1442
news image

السفير الصيني لدي المملكة يحيي الذكري السنوية الـ 30 للعلاقات الدبلوماسية بين الصين والسعودية

بتاريخ 07 يناير 2020

 

الرياض
زهير بن جمعة الغزال

أقام السفير الصيني في المملكة العربية السعودية السيد تشن وي تشيتغ مؤتمراً صحفياً صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 7/ 1/ 2020م بمناسبة الذكرى السنوية الـ 30 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين و المملكة العربية السعودية
حيث بدأ المؤتمر الصحفي وقال فيه السيد تشن وي تشيتغ أيها الأصدقاء الصحفيون والكتاب والمفكرين

وأضاف أولا وقبل كل شيء، أقدم لكم نيابة عن السفارة الصينية لدى المملكة تحيات العام الجديد والتمنيات الجميلة

يعتبر عام 2019 الذى مررنا به عام ذو معنى بالغ في مسيرة التنمية للصين. تأسست جمهورية الصين الشعبية قبل 70 عاما، وبدأ الشعب الصيني منذ ذلك الوقت العمل العظيم لتحويل وبناء الوطن، فقفز اقتصاد الصين وقوته الشاملة قفزة كبيرة، وتحسن مستوى معيشة الشعب إلى حد كبير، وتقدمت درجة الوعي العامة في المجتمع بشكل ملحوظ، وبهذا، تنطلق الصين الموحدة والمستقرة والمزدهرة إلى مسيرتها الجديدة.

في 2019 واجهت الدبلوماسية الصينية الصعوبات بثبات ومضت قدما إلى الأمام، مع التقلبات في الوضع الدولي، نتمسك بمبدأ تعددية الأطراف وبموجب العدالة، ونعزز التعاون متبادل المصالح مع الدول النامية، ونواصل أن نؤدي دورا رائدا في إرشاد الحوكمة العالمية. بالرغم أن الاقتصاد العالمي يشهد الانكماش المستمر، نتمسك بمبدأ المصالح المتبادلة والفوز المشترك، ونقيم الدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، والدورة الثانية لمعرض الاستيراد الدولي الصيني، ونعلن تدابير جديدة للانفتاح إلى الخارج، ونقدم مساهمة جديدة لجعل الاقتصاد العالمي أكثر انفتاحا. فالصين تحافظ بثبات على السلام العالمي وعلى تعزيز التنمية والازدهار في العالم كله.

ويعتبر 2019 عام لافت النظر بالنسبة إلى الاقتصاد الصيني. على الرغم من تأثير العناصر الخارجية، حيث عمل الاقتصاد الصيني بسلاسة مما زاد إجمالي الناتج المحلي الصيني بمعدل 6.2% من يناير إلى سبتمبر، وتصدر اقتصادات العالم لأكثر من 1 تريون دولار، كما حافظت الصين على الزيادة المتراوحة بين 6% و7% لأكثر من 19 أرباع، مما جعلها المحرك المهم لدفع نمو الاقتصاد العالمي. فتحسن هيكل الاقتصاد الصيني، وأبقى معدل مساهمة الاستهلاك وصناعة الخدمة أكثر من 60%. من يناير إلى أكتوبر، زاد استثمار صناعة التقنية العالية بمعدل 14.2%، وزادت قيمة صناعة التقنية العالية بمعدل 8.7%. كما راعى الاقتصاد الصيني معيشة الشعب أكثر، وزاد الدخل المتاح للفرد بمعدل 6.1% من يناير إلى سبتمبر. أما في عام 2020، فمن المتوقع أن يتجاوز حجم الناتج المحلي الصيني 10 تريون يوان صيني، ويتجاوز الناتج المحلي للفرد 10 ألاف دولار. وقد وفت الصين بوعد توسيع الانفتاح منذ العام الماضي، وأخذت تدابير عملية متواصلة لجذب المزيد من الشركات الأجنبية لتأتي وتستثمر في الصين. “عندما تأتي، لا ترغب في المغادرة”، لتغتنم “الفرص في الصين ، من أجل العالم”.

يعتبر عام 2019 عام استثنائي في تاريخ العلاقات بين الصين والمملكة، حيث أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مكالمتين هاتفيتين مع فخامة الرئيس الصين شي جين بينغ، وتكللت زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد إلى الصين في فبراير بنجاح، وأعلن تاريخياً إدراج تعليم اللغة الصينية في المناهج السعودية، الأمر الذي فتح مجالا جديدا للتعاون بين البلدين.
يسرني أن أشهد على النتائج المثمرة لمشروع تعليم اللغة الصينية في المملكة برعاية ودعم قيادتي البلدين، فتكلل التدريب الصيفي للغة الصينية من وزارة التعليم في يوليو بنجاح، كما التحق حوالي 50 طالبا لدراسة اللغة الصينية في جامعة الملك سعود في سبتمبر وهو عدد قياسي، ويشارك الأستاذ من الجانب الصيني في التعليم مع الأستاذ من الجانب السعودي. في ديسمبر، وقعت جامعة جدة على اتفاقية إنشاء معهد كونفوشوس مع مقر المعهد الرئيسي. وطلب الشعب الصيني التأشيرة السياحية إلى المملكة بنشاط منذ تدشينها في سبتمبر. قال العرب ”اطلب العلم ولو في الصين“، فلا يوجد أي وقت في التاريخ مثل الآن، تربط قلوب الشعبين مع البعض عبر المعرفة والثقافة والمحبة.

في عام 2019 تطور التعاون العملي بين الصين والمملكة بشكل مستمر، فبلغ حجم التجارة بين الصين والمملكة من يناير إلى أكتوبر 63.4 مليار دولار، بزيادة 27.4% عن العام الماضي. أما الاستيراد الصيني من المملكة فبلغ 44.6 مليار دولار، بزيادة 24.1%. وبلغ حجم استيراد الصين للنفط 68.1 مليون دولار

اعجاب ومشاركة :

نائب رئيس التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*