المقالات

“وطني وطن العز والشموخ” اليوم الوطني السعودي ٩٢

 كتبه: عبدالرحمن حمد عتين

تتجلى أهمية اليوم الوطني لكونه ذكرى خالدة لتوحيد ربوع وطني المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله
وطني سأخاطب فيك مشاعري ووجداني ونبضات قلبي لأصور لك الحياة ، وكيف هو العيش في أحضانك يا وطني ، جمعت لنا الشتات في وحدة ، والفراق في أُلفة ، والظلام في نور وبهجة ، لتعيد إلى أذهاننا ذكريات البطل مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه ، وطن أقام أركانه على قوى متينة ، ونهج قويم “كتاب الله وسنة رسوله “صلى الله عليه وسلم ، مؤسس صنع الأمجاد ، ووحد الكلمة ، وأقام صروح المعرفة ، وجمع الصف وذلك لما حباه الله من الحكمة ورجاحة العقل وسداد الرأي.

وطني كم نفخر بك بين الأوطان عزة ورفعة ومكانة ، ونرفع رايتك خفاقة بين شعوب العالم حاملة كلمة التوحيد “لا إله إلا الله محمد رسول الله” يا وطني كيف لا أفخر بك وجميع أقطار العالم تتجه إلى الكعبة المشرفة في كل يوم خمس مرات لأداء الصلوات الخمس التي افترضها الله على العباد، كيف لا أفخر بك يا وطني وكل أعلام العالم تنكس أعلامها إلا علم وطني المملكة العربية السعودية لا ينكس لما يحمله من كلمة التوحيد.
دمت يا وطني سدًا منيعًا لكل متربص حاقد ، ولقد لقن جنودنا البواسل في ميدان الشرف والبطولة الأعداء دروسًا سيخلدها التاريخ وسيكتبها مداد الحرف بدم كل شهيد ضحى من أجلك يا وطني ، لقد سطر جنودنا الشجعان البواسل أسمى وأعز التضحيات بأرواحهم فداءً للوطن وكم هو دفاعهم عن حدود بلادنا شرف وعز وشهادة وفخر
لقد لقنوا الأعداء الهزيمة تلو الأخرى وجعلوا حدود بلادنا مقبرة لهم .

وطني قد تتداخل الكلمات والعبارات لأصف كل مشاعري يامن أحببته منذ الصغر أنت أنشودة الحياة وبسمة العمر نعيش فيك في أمن وأمان وسلم وسلام أقولها بصوت عال ليسمعها كل إنسان
شكرًا لك يا وطني موطن الخير والعطاء ، كم هي مكتسبات وثروات الوطن ننعم فيها ، وكم مشاريع النماء والرقي والحضارة والصناعة بين أيدينا، سخرت لنا حكومتنا الرشيدة كل مقومات الحياة لنعيش عيشة السعداء والرفعة والنعيم ولا ينكر ذلك إلا جاهل ، التعليم في أرقى المستويات والصناعة سابقت الزمن لتسجل مراكز متقدمة
لقد سخرت حكومتنا الرشيدة جهودها لخدمة البيتين أطهر بقاع الأرض على وجه المعمورة البيت الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة وأصبحت تتسع لأعداد كبيرة نظير التوسعات المتتالية خدمة لزوار الحرمين الشريفين .

حفظك الله يا وطني من كيد الكائدين ومكر الماكرين وحفظ الله علينا أمننا وأماننا في ظل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
نسأل الله تعالى أن يحفظ ولاة أمرنا وأن يعيد علينا هذه المناسبة والذكرى ونحن في أحسن حال وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى