المقالاتالمقالات

هي لنا دار

اليوم الوطني في بلادنا ذكرى عظيمة، إنه حدث تاريخي يدعونا للفخر والاعتزاز بوطن الحب، وطن العطاء، وطن الفرح، وطن لا يشبه كل الأوطان.
تحلّ علينا هذه المناسبة – مناسبة الواحد والتسعين لبلادنا تحت شعار( هي لنا دار) ونحن نشعر بالفخر لما حققته بلادنا من إنجازات يشهد لها القاصي والداني في جميع أنحاء المعمورة .
ثم إن هذا الحدث العظيم في هذا العام يعدّ حدثًا استثنائيًّا؛ فلقد أثبتت قيادتنا الحكيمة كيفية التعامل مع كل الأحداث في كل المجالات اتخذت منهجا شاملا للتعامل بحكمة وعقلانية سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي فنالت استحسان معظم الشعوب

حب الوطن ولاء انغرس وتحقق، امتد من الأجداد إلى الأبناء، والمحافظة عليه هي محافظة على هويتنا وذواتنا؛ إذ أن هناك أحلاما ورؤى يجب تحقيقها وفق رؤية 2030 بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حيث أن المواطن هو من يصنع عزة وحضارة وطنه
فحري بنا أن نفخر بكل هذة الانجازات نسال الله العلي القدير أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان ودام عزك ياوطن.

سعيد محمد عواجي العثاري.
عضو مجلس إدارة جمعية البر بصبيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى