سياسة

نعش ملكة بريطانيا.. الوفد الصيني يتعرض لـ”موقف محرج”

أفاد تقرير إخباري بأن وفدًا من المسؤولين الصينيين مُنعوا من زيارة القاعة التاريخية في البرلمان حيث ترقد الملكة إليزابيث الثانية، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليها، حيث ألقت الجغرافيا السياسية بظلالها على المراسم الرسمية التي تحيط بوفاة الملكة.

وتم منع السفير الصيني لدى المملكة المتحدة من دخول البرلمان لمدة عام بعد أن فرضت بكين عقوبات على 7 مشرعين بريطانيين العام الماضي بسبب حديثهم علنًا عن معاملة الصين لأقلية الإيغور في منطقة شينغيانغ أقصى غرب البلاد.

ورفض مكتب رئيس مجلس العموم، ليندسي هويل، التعليق، الجمعة، على تقرير نُشر في صحيفة بوليتيكو عن منع الوفد الصيني من زيارة نعش الملكة في مجلسي البرلمان.

في بكين، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ إنها لم تطّلع على التقرير، لكنها قالت إنه بصفتها مستضيفة لجنازة الملكة، يجب على المملكة المتحدة “اتباع البروتوكولات الدبلوماسية والأخلاق المناسبة لاستقبال الضيوف”.

من المتوقع أن يحضر وفد صيني جنازة الملكة، الاثنين، في كنيسة وستمنستر وليس في البرلمان، ولم ينشر منظمو الجنازة قائمة ضيوف وليس من الواضح من قد يحضر من الصين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى