المقالاتالمقالات

نبدة عن الشيخ حسن بن مفرح الغزواني

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله الذي هداني ورزقني وعافانيأما بعد فبناء لماطلبه مني الابن الفاضل الأستاذ محمدبن علي الغبيشي الفاهمي حفظه الله
من تقديم نبذه مختصره عن حياتي العلميه والعمليه فأقول وبالله التوفيق

الاسم : حسن بن مفرح بن حسن الزيداني الغزواني .

من مواليد بلغازي قرية الفالق بوادي قصي عام ١٣٧٣هـ
توفي والدي رحمه الله وعمري إنذاك حوالي ثمان سنوات تولي تربيتي أخي الأكبر الشيخ احمد بن مفرح شفاه الله وهو من معلامة الشيخ القروعاوي رحمه الله

علمني القرآن الكريم والكتابه على لوح من الخشب حتى تمكنت من الكتابة وقراءة القران الكريم ولله الحمد لم أتألم بمرارة يتيم كون أمي رحمه الله شخصيه فذة في التربية دنياء ودين وهي التي تحرص على حرث البلاد لكونها تملك مزارع تغل بالحب على مدار السنة وكان بيتها رحمها الله مئوى للأيتام من الأقارب حياتنا إنداك فيها من المرارة والعوز وكنا ننجع أي نرحل ورى الحياء العشب حيثما تفرغ السماء مائها ونسكن تحت ظلال الاشجار مطبخنا وعدته واغراض البيت يحمله البعير أو الحمار أعزكم الله وللمعلومية والله الشاهد على ما أقول أنه أحيانًا نجد وجبه في اليوم واليومين من الخبز القاسي ونظطر إلى أكل جنى الظبر

المصنع والذي بستغرق طبخه من الصباح إلى العصر ويملح برماد الثفيه باسم الموقد عندنا واللحم من العيد للعيد عند بعض الناس
أما حالنا اليوم نعمه لله الحمد والشكر من كل مالذ وطاب الله يعز دولتنا
حفظت القرآن وأنا راعي بغنمي فتوجه أخي أحمد إلى مكة المكرمة لطلب الرزق ومساعدتنا أنا وأخي سليمان الأكبر مني فعهد إلي أن أقوم بخطبة الجمعة في جامع قرية الفالق من عام ١٣٨٦هـ إلى إلى أن سافرت إلى مكة للوظيفة

عندما رأيت أني بحاجة لوظيفة حتى أساعد أمي بعد عنائها في تربيتنا توظفت بقوة الحج والمواسم عام ١٣٩٢ في هذالبلد الطاهر وكنت بارعًا في الكتابة فعينت كاتب بمكتب وحدات المرور قبل تشكيل القوة إلى ألوية
وبعدها سرت في مكتب الفوج الأول باللواء الثاني ومعي في اللواء أخي ورفيق دربي محمد بن جابر الفاهمي ومجموعة من الزملاء لا يتسع الوقت لذكرهم اسأل الله أن يذكرهم في الملأ الأعلى ويرحم من مات منهم ويحفظ من بقي منهم
أما حبي للخير بفضل الله كنت أسوق سوق عيبان يوم الخميس فأقدم معاريض للأشخاص الذين يريدون قص حفيظة نفوس وبدون أجرة وأكتب حجج الأراضي مع ميولي للشعر قليلًا

شاركت في مواطن كثيرة في المشاعر المقدسة ولله الحمد والشكر عملت رئيس مكتب قائد حجز السيارات الصغيرة على مداخل مكة حوالي سبع سنوات وهي تراب وعملت الدروس المستفاده للأعوام المقبله لغرض التطوير تحت رأي ومتابعة سعادة العقيد محمد عبدالله سقاء قائد الحجوز ومعالي الفريق جابر عبدالحفيظ قائد قوة الحج رحمه الله والفريق محمد بن رجاءً رحمه الله قائد آمن الحج لشون المرور
بعد نقلي من مكة المكرمة لشرطة منطقة جازان عينت مديرًا لمركز شرطة هروب لمده تقارب ثمان سنوات ألفت كتاب متعة القلوب للسائل عن هروب وأمر صاحب السموالملكي الأمير محمدبن ناصر بن عبدالعزيز حفظه بطبعه على حساب إمارة المنطقة وكتاب امني سري مركز شرطة هروب الموقع والمسؤولية احطت به سمو وزير الداخلية كونه يحتوي على مقترحات أمنية ومعالي مدير الأمن العام ومدير شرطة المنطقة
وبعد تقاعدي في عام ١٤٢٢هـ عينت معرفا لقبيلة آل سليمان بن ثالب ببلغازي وعملت في مجلس المحلي بمحافظة العيدابي ثمان سنوت وحاليًا عضوًا في لجنة الإصلاح في المحافظة والمحكمة وتوفقت في كثير إضافة إلى جمعية التحفيظ الخيرية وجمعية البر الخيريه وإمام وخطيب مسجد غدير داحش بمحافظة العبدابي حصلت على عدة خطابات شكر من سمو أمير المنطقه وأصحاب السموالملكي الأمراء والمعالي الوزراء على كتابي عن هروب كما شرفني مولاي خادم الحرميين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بخطاب شكر أمد الله في عمره وولي عهده الأمين وحفظ الله الأسرة المالكة وعلمائنا ووزراءناوشعبنا الوفي وجنودنا وأطبائنا وينصرنا على كل من يعادي حكامنا ووطننا
ونسأل الله القبول وحسن الخاتمه وصل الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرأ

 

بقلم حسن بن مفرح بن حسن الزيداني الغزواني
حرر11-2-1443
18-9-2021

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى