المقالاتالمقالات

من ذاكرتي الرمضانية .. طالب في الثانوية

د. ضيف الله مهدي

الحديث عن التلفزيون في رمضان وغير رمضان .. بدأ البث التلفزيوني يصلنا في بيش بصفة خاصة وجازان بصفة عامة في أواخر عام 1397هجرية كنت يومها ناجح من ثانية متوسطة و( خريجة ) يعني مختون وباقي ما شفيت .. وقبلها كنا نتابع تلفزيون الحبشة والسودان عن طريق اﻹريال .. كان اﻹرسال يأتينا من محطة تلفزيون أبها ويستمر ساعتين تقريبا تبدأ بالقرآن الكريم وشوية كراتين وأغنية لعزيزة جلال وليالي خليجية .. ثم استمر هكذا تقريبا حتى شهر رمضان وبدأ الإرسال يطول ويستمر حتى الساعة 12 منتصف الليل وزيادة .. وتأتي نشرة الأخبار وأشهر مذيع للأخبار هو أحمد محمد عسيري ومقبل العصيمي .. ثم عرض مسلسل متعب الشقاوي من طلحة حمدي وكثير متذكر وجوههم وناسي أسماءهم وكان لهذا المسلسل صدى كبير خاصة للبنت الجميلة التي تسمى جواهر بنت الحميدي .. وهي قد مثلت مع يوسف شعبان في مسلسل بدوي آخر يسمى وضحى وابن عجلان .. كان في رمضان تعرض مسلسلات سعودية من بطولة سعد خضر سعدون بعنوان : يا كد مالك خلف .. كما كانت تعرض مسابقات وأغاني وفنون شعبية وأشهرها برنامج عن الموروثات الشعبية والفنون من رجال ألمع تقديم مقبل العصيمي . صباح الخميس كان هناك إرسال وأشهر من يظهر فيه الدكتور عبد الله المصلح يرد على أسئلة الجمهور وأذكر أنه بعد برنامج الشيخ الدكتور عبد الله المصلح عميد كلية الشريعة آنذاك فرع جامعة اﻹمام محمد بن سعود يأتي برنامج خاص باﻷسرة – وإن لم تخن الذاكرة – تقدمه دنيا بكر يونس وأيام تأتي أخرى لا أتذكر إسمها .. بعد ذلك تأتي تمثيلية تاريخية باللغة العربية الفصحى من بطولة سلمى المصري .. ومما حفظته منها : تعلق قلبي طفلة عربية .. تنعم بالديباج والحل والحلل .. إلى آخره .. من المسلسلات البدوية التي كانت تقدم في تلك الحقبة من الزمن مسلسل وضحى وابن عجلان وجات بعد متعب الشقاوي .. ثم جات تمثيلية بدوية من 13 حلقة بعنوان : رأس غليس شدت الجميع للمتابعة خاصة أن عبد الرحمن آل رشي (غليس) وهناء ثروت (حمدة) -المعتزلة للتمثيل – أجاد كثيرا إضافة إلى البقية .. في آخر حلقة كانت حمدة هاربة من غليس وهو يطردها وكان زوجها رداد قد قتله مناع وغليس له دور في ذلك وكانت حمدة تجري وتستغيث والناس اللي يسب واللي يلعن في غليس واللي يعض شفايفه واللي يصفق بيد على يد وأبويحيى قد صبت له الحرمة صبة قهوة ويتفرج ويرى حمدة وهي تبكي وتصرخ وغليس وراها .. قال فاطمة ناوليني الكندة معلق في الربع وتعطيه البندق ويعوضه بحبتين ويقدي … أبو يحيى خلى حتى غليس يظهر وطخه إلا وتلفزيونهم عند الجيران .. الجيران يعينون وهذا التلفزيون يحترق قد جاهم من على الزرب وأبو يحيى يسمع حمده باقي تصرخ من تلفزيون الجيران يقول في نفسه ذلحين طخيته عسى ما مات .. الجيران مالك يا بو يحيى شال بندقك يقول لهم فرعت لهذه الصبية من هذا القحم المتخفق اللي يسعى وراها .. قالوا من هي ؟ قال : حمدة .. ضحكوا بالله أنت صادق قال إي وربي قالوا كسرت تلفزيونك وحرقته أي تعال عين له ويعين إلا هو في تلفزيون جيرانه يسعى باقي ورى حمده ويعوض بندقه ويمسكوه وجه الله يا أبو يحيى نشا عادنا التلفزيون وهذه تمثيلية ماهي صدق ويضحكون ويتفرقون ويسري يشتري تلفزيون 12 بوصة عايدي يعني أسود وأبيض .. في نهاية الحلقة تقتل حمدة الذي قتل زوجها وهو مناع .. كان الحريم إذا أجا المذيع يقرأ الأخبار يغطون وجوههن علشان ما يراهن المذيع .. القحم علي الله يرحمه يتفرج لسميرة توفيق وهي تغني يا بنات الخليج وتغمض بعينها فيعين وهي تتمرقص وتغمض عينها يقوم حتى يقابل لها ويفك حوكه قدامها ويفاولها ويضحك الجميع حتى بعضهم شرغ في القهوة كان بيموت ونسري ندقه على ظهره ورأسه حتى راحت الشرغة .. في رمضان قبل فطورنا وعلى مائدة الشيخ علي الطنطاوي يرحمه الله نتذوق من مائدته العذبة الجميلة التي ما شبعنا منها حتى مات .. كان شيخا رائعا حباه الله كل آيات الجمال الثقافي والتعامل والتحدث والمنطق والعلم والنكتة واﻷسلوب .. وفي بعض الليالي وقبل الفطور نكون مع واحد من أعلام الثقافة والتاريخ إذا بدأ يتحدث نطرق له ولا نحك حتى أجسادنا إنه محمد حسين زيدان يرحمه الله كنت في ليلة من الليالي أتناول اﻹفطار وأستمع إليه وأشاهده والوالدة يرحمها الله تقول صك التلفزيون وأقول لها أصبري خليني أسمع وهو يقول : ذو القرنين هو أحد ملوك اليمن وإسمه الصعب بن الزبير وليس كما يقولون اﻷسكندر المقدوني ولا أخناتون الفرعوني وأقوم من على الفطور وأمسك القلم وأسجل في دفتري ذو القرنين هو الصعب بن الزبير أحد ملوك اليمن – محمد حسين زيدان . تمضي اﻷيام وإلا ونفاجأ بأن تلفزيون محطة أبها قد شبك مع التلفزيون العام من الرياض وأسمع صوت ضخم يقرأ اﻷخبار وشخص أسمر غامق جدا ولكن صوت يجعل الجميع ينصت ويلتفت له إنه الدكتور حسين نجار ..

 

يقول المعتني في القلب نارين
و قادت يوم محبوبي جفاني
و من ما صابني آهٍ و آهين
ألا يا الله سامح من بلاني
جفاني و راح .. لما عرف حبي
و آهٍ و آهين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى