المقالاتالمقالات

منازل الخريف في جازان

✍ حسن حبيبي

يبدأ فصل الخريف عند مزارعي منطقة جازان  في شهر يونيو فمن كان يسكن في الجزء الشمالي من المنطقة فيبدأ عندهم الخريف في العشر الأولى من يونيو ومن يسكن في جنوب المنطقة يبدأ عندهم الخريف من بعد منتصف الشهر واختلافهم هذا غير فلكي إنما لضرب حساب تلقيح زهرة الذرة الرفيعة لموسم المخرط عند الحسابين الغير فلكيين وهذا يعود حسب قرب الأرض من البحر وبُعّدها

بخلاف الفلكيين فإنهم يسندون ذلك  إلى قدرة الله أولا ثم إلى الحركة الظاهرية لقدوم الشمس من الشمال التي تبدأ من شهر يونيو حتى ديسمبر وعند عودتها من الجنوب إلى الشمال يبدأ بذور موسم المخرط والله أعلم 

 

نعود لفصل الخريف في هذا الفصل سبع منازل تبدأ بالنثرة وتنتهى بالسماك:

منزلة النثرة إذا اغبرت الغبرة فيها تكون خفيفة جدا ولا تلاحظ إلا في بعض السنين ولو اغبرت تكون في أعلى الجو وتأخذ من صفات فصل الصيف حيث تهطل أمطار خفيفة في بدايتها على الجبال وفي آخرها على تهامة أمطار في بعض المواقع وتكون خفيفة جدا، والله أعلم

 

المنزلة الثانية الطرف التي نحن الآن في أيامها إذا اغبرت يوم تتأخر أيام وتختلف عن كل سنة، يلاحظ فيها أن الأيام التي بدون غبار أكثر من الأيام المغبرة وإذا حصلت حالة مطرية فتكون خفيفة  وعلى رؤوس الجبال وبعيدة عن تهامة والله أعلم

 

المنزلة الثالثة الجبهة هذه المنزلة إذا اغبرت الغبرة بها بكثافة أي إذا كانت الأيام المغبرة أكثر من الصحو فإن موسم الغبرة قصير والله أعلم أما إذا كانت الأيام المغبرة اقل من أيام الصحو فإن الغبرة تاخذ وقتها المعتاد والله أعلم

 

المنزلة الرابعة وهي الزبرة هذه المنزلة إذا سبقها في المنزلة الثالثة غبار كثيف ومتكرر في معظم الأيام فإن الغبرة تاخذ قرابة سبعة أيام في الزبرة والله اعلم وتأتي بعدها الأمطار المتتالية التي تسبقها اول النهار غبار ومساءً امطار وسيول والله اعلم

إما إذا سبق هذه المنزلة غبار خفيف وغير متتالي فإن هذه المنزلة تغبر الغبرة بقوة  إلى درجة أنها تدفن معظم المعالم على الأرض وتأتي بها حالات مطرية، وعندها يصفون المزارعين بأن هذا الخريف بالقوي وتكون الأمطار في المنازل الأخيرة أكثر والله أعلم

 

المنزلة الخامسة الصرفة هذه المنزلة تزداد حركة السحاب مما تؤدي لسماع الرعد القوي وخاصة في أيامها الاخيرة وبإذن الله تهطل أمطار على الأماكن المرتفعة القريبة من تهامة وبكثافة وتأتي بعدها سيول والله أعلم

 

المنزلة السادسة العوا هذه المنزلة إذا هطلت أمطار في الزبرة فنادرا تغبر الغبرة في هذه المنزلة وإن كانت الأمطار في الزبرة خفيفة فإن هذه المنزلة تبدأ الغبرة فيها بتجمع واضح بارتفاع عن الأرض لا يتجاوز ٣٠ متر وتهب مرة واحدة  وسرعان ما تتلاشى وفيها بداية الزراعة المطرية من دخن وسمسم وذرة والله أعلم

 

وبالمناسبة هذه المنزلة تصادف أواخر أغسطس  وبها يوم يوافق سنويا يوم ٣٠ منه يوم فاصل للحالات المطرية القوية على الجبال وبعدها تتجه  الحالات المطرية على تهامة بنسبة كبيرة 

وفيها ينقطع العجاج الشرقي الذي يهب بعد الأمطار، وبعدها تبدأ الأمطار على تهامة شبه خفيفة لأنها أيام بذر موسم الخريف وتأتي تلك الحالات والزرع في الأسابيع الأولى من عمره

 

المنزلة الأخيرة وهي السماك تكون الأمطار بقدرة الله على تهامة  خفيفة لا تغمر الزرع وإنما ينزلها الله ليوقف السفسوف الذي يدفن البادرات النابتة حديثا وذلك بتثبيت التربة وعدم تحركها

 

ملاحظة منزلة السماك من فصل الخريف والغفر من فصل الشتاء تتحدان في كثير من الصفات حيث  تتكون السحب الكثيفة وتنخفض إلى  أدنى مستوى لها من الأرض بسبب برودة الأرض مما يجعلها تفقد التلقيح من الرياح تهطل منها بعض الرشاش الخفيفة ، وبعدها تتلاشى وتذهب غربا إلى البحر بدون هطول أمطار  بإذن الله هذا والله اعلم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى