المحليات

مرضى الفشل الكلوي: “وفي ذلك فليتنافس المتنافسون”

عبد القادر عوض رضوان *

لا يعلمُ بحجم معاناة مرضى الفشل الكلوي إلا المرضى أنفسُهم وأسرُهم التي تنوءُ كواهلُها بأعبائهم الثقيلة المُترعة بالألم، ثم أصحابُ القلوبِ الرحيمة الذين يستشعرون دوماً الأبعادَ الأخلاقية للتكافل الاجتماعي والإحساس بالآخر.
رحلة من المعاناة، وركاماتٌ من الضغوط النفسية والجسدية والمالية، يتعرَّضُ لها مريضُ الكلى وذوه خلال رحلةِ العلاج، وتزدادُ جروحُهم (نزفاً) حين يفقد المريضُ وظيفته التي يقتات منها وأبناؤه، ويترقبُ لحظات الفرج التي قد تطول أو تأتي ولكنها لا تكاد تسد رمقه..!!
فمَن لهؤلاء المرضى المُبتلين، مَنْ يُقيل عَثراتِهم، ويزيحُ رُكامات المعاناة التي تُطبق على صدورهم بشتى صنوف الألم وأنواع الهموم؟، مَن لهؤلاء إن لم نستشعرْ بهم، ونحدبْ عليهم ونربتْ على أكتافهم لنرسمَ من خلال مواقفنا الأخلاقية صوراً من معاني التراحم والتكافل الاجتماعي الأصيل.
زرتُ قبل يومين مركز هشام عطار للغسيل الكلوي التابع لجمعية البر بجدة وقمت بجولة استطلاعية على المرضى بصحبة المدير الطبي للمركز د. محمود الصاوي، لأقفَ على المشهد عن كَثب، ولمستُ حجم الخدمات الشاملة التي يقدمها المركز للسعوديين وغير السعوديين بدءاً بالخدمات الطبية والمساندة وتوفير الأدوية ورعاية المرضى قبل وخلال وبعد جلسات الغسيل إضافة الى البرامج التوعوية والتثقيفية المُقدمة للمرضى للتخفيف من معاناتهم.. حيث يستقبل المركز ما ينوف عن ٢٠٠ مريض يتم إجراء حوالي ٣٠ الف جلسة غسيل لهم سنوياً. وقد لمستُ الحرصَ على تقديم خدمة عالية الجودة وميسرة وسريعة مع الالتزام بمعايير مكافحة العدوى بأحدث التقنيات بما يتيح المساهمة في تحسُّن حالة المريض.
وقد لفت نظري في هذا المركز الخيري ما تم توفيرُه من أجهزة للغسيل الدموي قارب عددُها السبعين جهازاً مهيأة بأحدث التقنيات والشاشات التي تظهر من خلالها الحالة الصحية للمريض، وقد بدا المركزُ مَعلماً طبياً يضاهي أكبر المراكز المتخصصة، ولعل ذلك هو سبب اختيار المركز السعودي لزراعة الأعضاء للمركز ليكون ضمن أفضل 20 مركزاً في المملكة مرشحة لدراسة الـ DOPPS التي تتناول علاقة تأثيرات أنماط نوعية الغسيل الكلوي على صحة مرضى القصور الكلوي النهائي ومدى تأثيرها في تحسين جودة الحياة لهم.
قابلتُ عدداً من المرضى فوجدتهم -رغم الألم- أكثر إصراراً وعزيمة وأملاً بالله بأن يمنَّ عليهم بالشفاء، مثمِّنين ما يحظون به من رعاية واهتمام في العلاج والخدمات المساندة..
دعوتُ الله لهم، ثم تساءلت: أين أدوارُنا نحن؟، وأين أدوارُ القطاع الخاص وتفعيلُ مسؤولياته الاجتماعية من خلال دعم المبادرات المساندة لاستدامة العمل الخيري؟.
لقد قدَّمتْ جمعيةُ البر بجدة الكثير من البرامج والمبادرات المدعومة بآليات التحول الرقمي لتيسير تقديم الدعم والمساعدة لهؤلاء المرضى في مركزي هشام عطار وعبد الكريم بكر التابعين للجمعية وذلك من خلال إتاحة دعم تلك البرامج عبر أجهزة الخدمة الذاتية التي دشنتها الجمعية مؤخراً ، إضافة الى منصتها الإلكترونية وتطبيقات الجمعية على الهواتف المحمولة.
ورغم أن المركز أجرى منذ بداياته بفرعيه في حي الكندرة والشرفية ثم بعد دمج الفرعين في مركز واحد في حي البغدادية، أكثر من نصف مليون جلسة غسيل كلوي، إلا أن قوائم الانتظار ما زالت طويلة ويتجاوز عدد المسجلين فيها آل ٥٠٠ مريض.
ومن أجل استدامة هذا العمل الإنساني المكلف مادياً، والذي تحيا به النفوس بإذن ربها، هذه دعوةٌ لجميع المقتدرين للمسارعة إلى دعم برامج الغسيل الكلوي التي تقدمها الجمعية لإنقاذ تلك الأرواح، استشعاراً بقوله تعالى: (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)..
إذن فلنسارع.. (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)..

*المستشار الإعلامي لجمعية البر بجدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى