الاقتصاد

“مدن” و”طب الأسرة” توقعان عقد شراكة لتوفير حلول وخدمات طبية نوعية بالمدن الصناعية

الرياض – وقّعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”، عقد شراكة إستراتيجية مع شركة “طب الأسرة”، للاستثمار الصحي لتوفير حلول وخدمات طبية مبتكرة بالمدن الصناعية.
ويتميز موقع المشروع في المنطقة المركزية التابعة للمدينة الصناعية الثانية بالرياض، حيث سيصبح مركزا متكاملاً للرعاية الطبية العاجلة والتدخل السريع، متضمناً عيادة الطوارئ، عيادة الأمراض الباطنية، مختبرات طبية، قسم الأشعة، والنقل الاسعافي.
وأكّد الرئيس التنفيذي لمدن المهندس خالد السالم أن التعاون مع شركة “طب الأسرة” يأتي ضمن إستراتيجية “مدن” في تمكين الصناعة عبر الشراكة بين القطاع العام والخاص من خلال تطوير الخدمات والمنتجات النوعية التي تلبي طموحات شركائها، وتؤسسُ لبيئةٍ مُثلى لجذب وتوطين الاستثمارات المحلية والعالمية ذات القيمة المضافة، تماشياً مع رؤية المملكة 2030، ومبادراتها في برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”.
وأوضح أن التعاون بين الطرفين، يأتي في إطار توسيع نطاق الشراكة مع القطاع الخاص عبر الإسهام في تقديم أفضل الخدمات للمجتمع الصناعي، وطبقاً لأرقى المعايير المتبعة، مشيراً إلى أن ذلك يصب في تعزيز مفاهيم جودة الحياة بالمدن الصناعية عبر الاهتمام بالصحة العامة للقوى العاملة باعتبارها أساس العملية الإنتاجية لشركاء “مدن”، ومن ثَمّ تحقيق المفهوم الشامل للتنمية المستدامة والتنويع الاقتصادي اتساقاً مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وبين أن المدن الصناعية تحتضن العديد من المؤسسات الطبية التي تقدم خدماتها للشركاء، حيث يصل عددها في المجمل إلى 8 مؤسسات، تتنوع بين مستشفيات تابعة لوزارة الصحة، ومجمعات ومراكز ومستوصفات طبية تابعة للقطاع الخاص.
ونوه بأن “مدن” تسعى دائماً إلى تقديم تجربة استثمارية رائدة من خلال منظومة خدمات متطورة تسهم في تيسير الإجراءات وتقليص الأعباء عن شركائها بالمدن الصناعية، مما يعزز من قدرة وتنافسية الصناعة السعودية على جميع المستويات الإقليمية والعالمية.
وتهتم “مدن” منذ انطلاقتها عام 2001 بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تشرف اليوم على 36 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة، إضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 4 آلاف مصنع بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى