الاقتصاد

محافظ البنك المركزي السعودي يكرّم الفرق المشاركة في برنامج الأبحاث المشتركة في نسخته الأولى

كرم معالي محافظ البنك المركزي السعودي الدكتور فهد بن عبدالله المبارك، الفرق المشاركة في برنامج الأبحاث المشتركة في نسخته الأولى، كما سلم معاليه جائزة البنك المركزي السعودي للفريق البحثي الفائز، وذلك خلال حفل نظم في المركز الرئيس للبنك المركزي في مدينة الرياض.

وأشار معالي المحافظ، خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة، إلى أهمية الأبحاث في دعم عملية اتخاذ القرار، وتجاوب الباحثين مع مراحل رؤية المملكة 2030، وضرورة تقديم الأبحاث التي من شأنها أن تعود بالنفع على الاقتصاد السعودي.

ولفت المبارك، إلى أن هناك قطاعات مهمة بدأت تأخذ مكانها في الاقتصاد السعودي وظهرت نتيجة لبرامج رؤية المملكة 2030، كالثقافة والرياضة والترفيه والسياحة، منوهاً في هذا الصدد بأنه يتعين على الباحثين التركيز على المواضيع التي تخص هذه القطاعات ومناقشة آثارها على الاقتصاد والتنوع الاقتصادي في المملكة، إضافةً إلى الاهتمام بالمواضيع التي تخص الرقمنة والابتكار، لما في ذلك من مسايرة لكل جديد في مجال الأبحاث حول العالم، ومما يدخل في ذلك بطبيعة الحال المواضيع الاقتصادية بشكل عام، وتلك التي تخص البنك المركزي ومسؤولياته بشكل خاص، حيث إن البنك المركزي يشرف على قطاعات مهمة في الاقتصاد كالقطاع المصرفي، وقطاع التأمين وشركات التمويل، وكذلك نظم وشركات المدفوعات. كما أكد معاليه على استمرار دعم البنك المركزي السعودي وتشجيعه للعمل البحثي وللباحثين سواءً عن طريق برنامج الأبحاث المشتركة أو غيرها من البرامج التي يرعاها البنك المركزي.

الجدير بالذكر أنه تم إطلاق برنامج الأبحاث المشتركة في نسخته الأولى في شهر سبتمبر من العام الماضي، الذي يقوم على مبدأ المشاركة البحثية بين باحثي البنك المركزي السعودي وذوي الخبرة والمختصين من خارج البنك. وغطى البرنامج في نسخته الأولى ستة محاور، هي: محور الاقتصاد الكلي والتجارة الخارجية، ومحور القطاع المالي، ومحور سوق العمل، ومحور الطاقة، ومحور القطاع الخاص، ومحور المواضيع الراهنة. وقد شهد البرنامج إقبالًا كبيرًا حيث بلغ عدد المقترحات البحثية المقدمة 226 مقترحاً اختير منها 14 مقترحاً بحثياً يغطي المحاور الستة للبرنامج. كما شهد البرنامج مقترحات مقدمة من منسوبي الجامعات، وبعض القطاعات الحكومية، والخاصة، والبنوك التجارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى