المقالاتالمقالات

مؤذن من بيش .. الشيخ يحيى دردري

د . ضيف الله مهدي

الشيخ يحيى بن إبراهيم دردري يرحمه الله
أنا عرفته وهو شيخ طاعن في السن وعمره ثمانون سنة تقريبا ، وكان ساكن في المكان المقام عليه حاليا فلة الشيخ يحيى بن مروعي هملان .. وكان مؤذنا في جامع آل هملان ، والذي بعد ذلك تم بناؤه من قبل الأوقاف وأصبح يعرف بجامع الأوقاف !!
الشيخ يحيى بن إبراهيم دردري استمر ينادي بالنداء الخالد أكثر من نصف قرن ، ولا يطلب أجره ومثوبته إلا من الله تعالى .. وقد بدأ يرفع الآذان كما يقول الأستاذ بدر الدين جندلي من قبل أن تكون محافظة بيش تتبع الحكم السعودي ، أو في بداية دخولها تحت الحكم السعودي وأصبح يتبع مملكة الإنسانية ومملكة الخير والعز والأمن والأمان ( السعودية العظمى ).
ياله من رجل فاضل وشيخ جليل إذ يعيش عمرا مديدا ينادي كل يوم خمس مرات الله أكبر حي على الصلاة وبدون أن يعطى مكافأة أو راتب على ذلك ، كما هو حال المؤذنين اليوم . لقد رأيته وفانوسه في يده يحمله كي يسدف له ليصل إلى المسجد . توفي إن لم تخن الذاكرة في بداية التسعينات الهجرية أو منتصفها.. رحمه الله رحمة واسعة ، وجعل الفردوس الأعلى من الجنة نزله ورضي عنه وأرضاه .. عليك السلام يا وجها أشرق وتلألأ فكان النور والشيب يزينه وعلامة السجود مسكه وعنبره .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى