المقالاتالمقالات

مؤذن من بيش.. الشيخ محمد المعتق

د . ضيف الله مهدي

هو الشيخ محمد بن معتق بن عبدالرحمن المعتق رحمه الله تعالى
عرفته شيخا كبيرا وأنا بالمرحلة الابتدائية وقد أتى إلى بيش مع أخيه فهد المعتق الذي كان أميرا ( محافظا ) لمحافظة بيش في أواخر الثمانينات الهجرية ، لم أعرفه ولكن عرفت أبناؤه صالح وعبد الله وأحمد رحمهم الله جميعا .. وأحمد درس الابتدائية معي . ولكن الشيخ المؤذن محمد المعتق عرفته جيدا وكان يؤذن في مسجد الشيخ حسن فتح الدين دلاك عارضي يرحمه الله .
الشيخ محمد في بدايات حياته كان في الجيش السعودي وهو من الذين حاربوا مع الجيش السعودي الذي حارب العدو الإسرائيلي في فلسطين .
في بيش لا أعلم بالتحديد متى جاء ولكن عرفت أنه كان مؤذنا جهوري الصوت وكنت أصحى على صوته في أذان الفجر عندما كنا ننام في القبلان والطراريح والهواء يغجرف علينا .
كان صوته ضخم جدا وخاصة عندما جاءت مكبرات الصوت فكان كل بيش تقريبا تسمعه وحتى خارج بيش.
كان متدينا تدينا عميقا وأشهد لله أنني لم أسمع أحدا في حياتي قد اشتكى من هذا الشيخ الجليل .
قبل المواصلات والسيارات كنت أراه يركب حمارا بيضاء طويلة ومرتفعة وكأنما بغلة وليست أتانة . يلبس في أغلب أيامه الأثواب الملونة وعليها كوت وشماغاً أحمرا .
عاش سنوات عديدة ومات وقد تعدى السبعين سنة أو أكثر وهو ينادي بالنداء الخالد ( الله أكبر لا إله إلا الله .. حي على الصلاة ) . ولكم تئن النفس على فراق أناس كان همهم دعوة الناس للصلاة .. ولئن نسيه البعض فإني ما نسيت رجلا طيبا كان ينادي للصلاة ، فرحمه الله رحمة واسعة وبعدد الله أكبر وأشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله وحي على الصلاة حي على الفلاح ، وجعل الفردوس الأعلى من الجنة نزله ومأواه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى