الاقتصاد

لتسليط الضوء على تمويل مشاريع ما بعد الجائحة :معرض سوق السفر العربي بدبي 2022 ينظم قمة الاستثمار السياحي

جدة – ماهر عبدالوهاب

سيجتمع خبراء الصناعة خلال قمة الاستثمار السياحي في معرض سوق السفر العربي 2022 الذي سيقام على أرضية مركز دبي التجاري العالمي من يوم الاثنين 9 مايو إلى يوم الخميس 12 مايو، لتسليط الضوء على منطقة الشرق الأوسط كمركز مالي للاستثمار السياحي العالمي المستقبلي.
ستُعقد قمة الاستثمار السياحي هذا العام، والتي يستضيفها معرض سوق السفر العربي والمؤتمر الدولي للسياحة والاستثمار يوم الثلاثاء 10 مايو 2022، لتسليط الضوء على تمويل المشاريع في حقبة ما بعد الجائحة.
ووفقًا لآخر بحث صادر عن شبكة بي إن سي، فإنه من المتوقع أن يتم ترسية عقود فندقية بقيمة 4،5 مليار دولار أمريكي في دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2022، وهو ما يمثل نموًا سنويًا بنسبة 16٪.

وقد حققت دولة الإمارات العربية المتحدة أعلى قيمة للعقود المتعلقة بقطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي، تليها المملكة العربية السعودية، ووفقًا للبحث ذاته فقد شكلت القيمة الإجمالية لمشاريع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أكثر من 90% من جميع عقود الضيافة الممنوحة في المنطقة خلال عام 2021.

وعلى المستوى الإقليمي، تُظهر البيانات الصادرة عن شركة إس تي آر بأن أكثر من 169,000 غرفة فندقية قيد الإنشاء حاليًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأكثر ثلاث مدن نشاطا هي: دبي ومكة المكرمة والدوحة على التوالي.
وبالتالي، تمثل قمة الاستثمار السياحي في سوق السفر العربي لهذا العام فرصة مثالية لمحترفي السفر والسياحة لاستكشاف فرص الاستثمار الإقليمية واكتشاف طرق جديدة للتمويل والتواصل مع أقرانهم من جميع أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة، علقت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط قائلة: “يتقدم تطوير الفنادق في الشرق الأوسط بوتيرة سريعة، حيث تشهد المنطقة مستويات كبيرة من الاستثمار المتعلق بالسياحة بفضل الدعم المقدم من المبادرات الوطنية الطموحة مثل إكسبو 2020 دبي وكأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ورؤية السعودية 2030، ولا يظهر هذا الاتجاه أي بوادر للتراجع في أي وقت قريب”.

وأضافت كورتيس قائلة: “تعد قمة الاستثمار السياحي في سوق السفر العربي 2022 هي المنتدى المثالي لمناقشة الاتجاهات وتحديد الفرص واستكشاف نماذج تمويل المشاريع التي يتم توظيفها في منطقتنا.”

وقد لاحظ محللون من شركة كوليرز إنترناشونال للاستشارات أنه على الرغم من أن سوق المعاملات في دول مجلس التعاون الخليجي كان أقل نشاطًا من نظرائه تاريخياً، إلا أن المبيعات الأخيرة مثل محفظة فنادق العنوان بقيمة (500 مليون دولار أمريكي في عام 2019) واستحواذ الدار العقارية على فندق ريكسوس باب البحر بقيمة (205 مليون دولار أمريكي في عام 2022) هي مؤشر واضح على النمو في المستقبل، ويتوقع بحثهم أن يستمر سوق المعاملات في دول مجلس التعاون الخليجي في النمو والازدهار بالتزامن مع وصول أسواق السياحة الإقليمية إلى مرحلة تنمية مستقرة.

كما تشير شركة كوليرز إنترناشونال أيضًا إلى أنه في حين أن سوق الإمارات العربية المتحدة يستحوذ على الحصة الأكبر من الاستثمار الإقليمي في قطاع الضيافة في الوقت الحاضر، فإن قيم العقود في المملكة العربية السعودية التي قامت بالإعلان مسبقاً عن العديد من المشاريع الضخمة والتطورات الرئيسية خلال السنوات الأخيرة، ستجذب استثمارات كبيرة على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى