فن

قاضي العشاق

( قاضي العشاق )

الشاعر: عبدالله الأمير

ملتقى الحدالجنوبي -احمدالمدير

____________________

أَيَا قاضيَ العُشاقِ مَنْ كُنتُ أَعرِفُ
عَنِ المُبْتَغَىٰ حادَتْ فَهَلْ أَنتَ مُنْصِفُ

فَتِلْكَ الّتي أَهديتُها الحُبَّ أَنْكْرَتْ
عُهوداً قَطعناها وَقالَتْ ليَ العَفو

دَعَتْني لَها نارينِ..إِنْ رُغْتُ عَنْهُما
أَتَتْني بِخُطَّافينِ لِلقَـلـبِ تَخْـطِـفُ

فَوَجْدٌ يَسوقُ النَّفسَ كَالطِّفْلِ نَحوَها
وَصَدٌّ بِـهِ ما فادَ في البَردِ مِعْطَفُ

أتيتُكَ مَظْلوماً وَقَلبي مِنَ الجَوَى
كَمَا الطِّيرِ مَذْبوحٌ وَفي الصَّدرِ يَرجُفُ

مَتَى يا تُرَى المِيزانُ في الحُبِّ عَدلهُ
سَواسِيَّةً يَمْضِي عَلَى الكُلِّ إِنْ جَفو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى